واشنطن تدعو لحكومة لبنانية بالحوار   
الجمعة 1430/9/22 هـ - الموافق 11/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 8:17 (مكة المكرمة)، 5:17 (غرينتش)

أعربت الولايات المتحدة عن أملها في أن تتمكن الأطراف اللبنانية من حل معضلة تشكيل الحكومة الجديدة بأسرع وقت ممكن، في حين أسفت الأمم المتحدة لتعثر الجهود الرامية لتشكيل هذه الحكومة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب جي كراولي إن واشنطن لا تشعر بأي قلق فوري حيال التأخر في تشكيل الحكومة اللبنانية، وهي تأمل أن تتحاور الأطراف المعنية بصورة سلمية وملائمة من أجل التوصل إلى تشكيل هذه الحكومة.

وفي نيويورك أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن أسفه لتعثر الجهود لتشكيل حكومة لبنانية جديدة.

وقالت ماري أوكابي الناطقة باسم بان إن الأمين العام يأمل أن تنجح الاستشارات التي سيجريها الرئيس ميشال سليمان مع جميع الأطراف، وأن يواصل اللبنانيون العمل من أجل التوصل إلى حكومة وحدة وطنية.

وقالت أوكابي إن منسق الأمم المتحدة الخاص بلبنان مايكل وليامز سيواصل الحوار مع جميع الأطراف من أجل توجيههم في اتجاه التوصل إلى اتفاق حول تشكيل الحكومة.

وفي بيروت اعتبر الرئيس اللبناني أن اعتذار رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري عن عدم تشكيل الحكومة يأتي في سياق المسار الديمقراطي في البلد، مشيرا إلى أنه سيدعو إلى استشارات نيابية جديدة وفقا للدستور لتسمية رئيس جديد للحكومة.

اعتذار الحريري
توقعات بأن يعيد الرئيس اللبناني تسمية الحريري مجددا لرئاسة الحكومة (رويترز)
وكان الحريري اعتذر أمس عن تشكيل الحكومة الجديدة بعد مضي 73 يوما على تكليفه بتشكيلها بعد فشله في التوصل إلى اتفاق مع المعارضة حول شكل هذه الحكومة.

وقال الحريري في بيان مكتوب تلاه بعد لقائه الرئيس سليمان في المقر الرئاسي الصيفي في بيت الدين جنوب شرق بيروت "أجرينا جولات وجولات من المشاورات كانت تنتهي دائما إلى وجود تعطيل في مكان ما، وإلى المراوحة في طرح شروط تستهدف بشكل أو بآخر إلغاء أو تسخيف نتائج الانتخابات".

وأعرب عن أمنيته في أن يصب اعتذاره عن تشكيل الحكومة في مصلحة لبنان وأن يشكل مناسبة لكسر الحلقة المفقودة ولإطلاق عجلة الحوار وإجراء استشارات تنتهي إلى قيام حكومة تستطيع قيادة البلاد.

وينص الدستور على أن يقوم رئيس الجمهورية بإجراء استشارات نيابية ملزمة مرة أخرى للوقوف على آراء الكتل النيابية حول أنسب المرشحين لتشكيل الحكومة اللبنانية.

وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن الاتصالات السياسية التي جرت خلال الساعات الـ48 الماضية فشلت في حل أزمة التشكيلة، خاصة مع إصرار الحريري على تشكيلته وعدم استعداد المعارضة لقبولها.

وتوقع المراسل أن يبدأ رئيس الجمهورية مشاورات جديدة اعتبارا من الاثنين المقبل وأن يعيد تسمية الحريري مجددا.

وكانت جماعات المعارضة اللبنانية رفضت تشكيلة الحكومة التي اقترحها الحريري وتضم 30 حقيبة وزارية واقترحت إدخال تغييرات على هذه التشكيلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة