مقتل أربعة في اشتباكات بين الجيش التركي وأكراد   
الثلاثاء 1427/3/27 هـ - الموافق 25/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

تركيا دفعت بتعزيزات إلى الجنوب الشرقي (رويترز-أرشيف)
قتل جندي تركي وثلاثة مسلحين أكراد في اشتباكات جنوب شرق تركيا خلال العملية الموسعة للجيش التركي ضد المقاتلين الأكراد. ووقعت الاشتباكات في إقليم سيرناك النائي أمس الأحد.

وأكد بيان صادر عن محافظة ديار بكر أن الجيش يواصل عمليته العسكرية السنوية المعروفة باسم هجوم الربيع. ويستهدف الهجوم مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين تقول أنقرة إنهم يعبرون الحدود إلى تركيا قادمين من المنطقة الجبلية في شمال العراق.

وفي إطار الهجوم دفع الجيش التركي بتعزيزات تشمل نحو 40 ألف جندي لصد ما تقول أنقرة إنه هجوم محتمل لمقاتلي حزب العمال.

واستبعدت مصادر دبلوماسية أن تجتاح القوات التركية شمال العراق مؤكدين أن مثل هذا الإجراء يؤدي إلى أزمة في العلاقات مع واشنطن والاتحاد الأوروبي الذي تسعى أنقرة إلى الانضمام إليه.

يشار إلى أن أنقرة طلبت مرارا من الولايات المتحدة أن تشن قواتها بالعراق حملة على المقاتلين الأكراد. ومن المتوقع أن تحتل هذه القضية موقعا بارزا في محادثات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بأنقرة خلال الأيام القادمة. 

من جهته اعتبر قائد القوات المسلحة التركية الجنرال حلمي أوزكوك مساء أمس أن تركيا من حقها "وفقا للقانون الدولي" أن تشن عمليات وراء الحدود للقضاء على حزب العمال.

وقتل العشرات من أفراد حزب العمال الكردستاني وقوات الأمن التركية في الاشتباكات التي وقعت في الآونة الأخيرة، كما وقعت سلسلة تفجيرات بمدينة إسطنبول وأعلن الحزب مسؤوليته عن بعضها.

كما شهدت مدينة ديار بكر نهاية الشهر الماضي مصادمات بين الشرطة والمتظاهرين الأكراد أسفرت عن قتل وجرح العشرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة