المونديال الأفريقي.. نجوم عالمية وقوى كروية جديدة   
الخميس 1426/12/20 هـ - الموافق 19/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:44 (مكة المكرمة)، 2:44 (غرينتش)

استعدادات بملعب القاهرة بعد تجديده لحفل الافتتاح (الفرنسية)

أحمد فاروق

ينطلق في القاهرة غدا الجمعة أهم حدث رياضي على مستوى القارة السمراء للعام الحالي، وهو بطولة كأس أمم أفريقيا لكرة القدم.

وتستضيف مصر البطولة في نسختها الخامسة والعشرين بمشاركة 16 فريقا قسمت إلى أربع مجموعات الأولى، تضم مصر والمغرب وليبيا وساحل العاج وتجرى مبارياتها على ملعب القاهرة بعد تجديده الشامل.

أما المجموعة الثانية فتضم الكاميرون وأنغولا وتوغو والكونغو الديمقراطية، وتجرى مبارياتها في ملعب الكلية الحربية بالقاهرة.

وتتنافس في المجموعة الثالثة تونس وزامبيا وجنوب أفريقيا وغينيا، حيث ستجرى مبارياتها في ملعب الإسكندرية على ساحل البحر المتوسط.

وتستضيف مدينة بورسعيد مباريات المجموعة الرابعة التي تضم نيجيريا وغانا وزيمبابوي والسنغال.

واختير تمساح "كروكونيل" تميمة رسمية للبطولة من بين عشرة تصميمات فنية قدمت إلى اللجنة المنظمة للبطولة.

وتوصف البطولة بأنها الأقوى في تاريخ كرة القدم بالقارة التي تغيرت خريطتها مؤخرا من خلال تصفيات مونديال ألمانيا 2006.

حيث ظهرت قوى كروية جديدة مثل أنغولا وتوغو وساحل العاج وغانا التي تأهلت للمرة الأولى لكأس العالم إلى جانب تونس.

وستحاول هذه الفرق تأكيد تفوقها وأن تأهلها لنهائيات ألمانيا كان عن جدارة وليس ضربة حظ بسب نظام مجموعات التصفيات.

نجم توتنهام أحمد حسام يحلم بقيادة مصر للقب (الفرنسية-أرشيف)
وستشكل البطولة فرصة لقوى كروية كبرى بالقارة لتعويض فشلها في الوصول للمونديال مثل الكاميرون والمغرب والسنغال وجنوب أفريقيا ونيجيريا.

أما الدولة المضيفة مصر فيخوض منتخبها مساء الغد مباراة الافتتاح ضد ليبيا بملعب القاهرة.

ويسعى المصريون لانطلاقة قوية بفوز يرفع أسهمهم للصعود لدور الثمانية في طريق الفوز بالكأس التي فازوا بها أربع مرات أعوام 1957 و1959 و1986 و1998.

نجوم أفارقة
الجماهير على موعد أيضا في البطولة مع أبرز نجوم القارة المحترفين في كبريات الأندية الأوروبية مثل المصري أحمد حسام (ميدو) نجم توتنهام الإنجليزي والكاميروني صمويل إيتو (برشلونة الإسباني) والعاجي ديدييه دروغبا والغاني مايكل إيسين (تشيلسي الإنجليزي) إضافة لآخرين.

ولايزال موعد تنظيم كأس الأمم الأفريقية يثير توترا شديدا بين الأندية الأوروبية -التي يلعب لديها محترفون أفارقة- واتحادات كرة القدم الأفريقية.

وأثارت أندية أوروبية عدة مؤخرا مشكلات حول موعد عقد البطولة حيث رفضت ترك اللاعبين الأفارقة، ومارست ضغوطا عليهم من خلال تهديدهم بفقدان مكانتهم في التشكيلة الأساسية للنادي وخصم مبالغ مالية.

وقد رفع الاتحاد التونسي لكرة القدم شكوى إلى الاتحاد الدولي (فيفا) ضد نادي سانت إتيان الفرنسي لعدم السماح بسفر اللاعب علاء الدين يحيى الذي استدعي إلى تشكيلة منتخب بلاده الذي يدافع عن لقب البطولة.

جوزيف بلاتر أمام تميمة البطولة(الفرنسية)
وعود بلاتر
من جهته دعا رئيس الاتحاد الدولي جوزيف سيب بلاتر في مؤتمر صحفي في ختام زيارته للقاهرة الأندية الأوروبية إلى احترام تشريعات الاتحاد، فيما يتعلق بالسماح للاعبين الأفارقة بالانضمام إلى منتخباتهم الوطنية قبل فترة مناسبة من البطولة.

وغازل بلاتر الأفارقة بإعلانه أنه يحبذ شخصيا مشاركة 6 منتخبات أفريقية في مونديال جنوب أفريقيا عام 2010.

وقال إنه متأكد من أن "هذا الأمر لن يعجب ممثلي الكونكاكاف وآسيا, لكن في الوقت ذاته يجب أن تكسب أفريقيا هذا المقعد الإضافي من خلال أداء منتخباتها في مونديال 2006، ومن خلال نشاط إدارييها في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي".

وأضاف أن القرار بشأن توزيع المقاعد في 2010 سيتم خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للفيفا على هامش مونديال ألمانيا الصيف المقبل.
_______________________
الجزيرة نت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة