واشنطن تنتقد موقف بلير الضعيف من الدرع الصاروخي   
الأحد 12/2/1422 هـ - الموافق 6/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير
هاجم مستشار كبير للرئيس الأميركي جورج بوش ما وصفه  بالموقف الضعيف لرئيس الوزراء البريطاني  توني بلير إزاء الخطط الأميركية لبناء درع دفاعي صاروخي.

ونقلت صحيفة صنداي تلغراف البريطانية عن ريتشارد بيرل أحد مستشاري وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد قوله إن بلير "يتحاشى هذه المسألة" برفضه تأييد المشروع.

وقال بلير الأسبوع الماضي إن هذه القضية "بالغة الحساسية" ولا بد من معالجتها بحرص. وأبلغ وزير الخارجية البريطاني روبن كوك البرلمان أن الحكومة لن تتخذ قرارا إلا بعد أن تحصل على مزيد من المعلومات بشأن هذا النظام الذي قد يتطلب تطوير منشآت الرادار الأميركية في شمال إنجلترا.

ولكن بيرل الذي كان مساعدا لوزير الدفاع في إدارة الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان قال إن الولايات المتحدة قد لا تحتاج لاستخدام هذه القواعد. وأضاف "هذا سيتوقف في نهاية الأمر على ما نستخدمه من تكنولوجيا".

وقال "بشكل أساسي أعتقد أن بلير يتحاشي القضية، لا يتعين عليك الحصول على التفصيلات قبل أن تكون رأيا بشأنها". وأضاف أن إدارة بوش تعتبر موقف الحكومة البريطانية غير ملتزم "وهي ترى أنه ضعيف ومتأرجح".

وتشعر عدة دول أوروبية بقلق عميق بشأن خطط إقامة نظام صاروخي يخشي البعض أن يشعل سباق تسلح جديدا بين أطراف الحرب الباردة السابقين.

وقال بوش الأسبوع الماضي إنه يريد بناء نظام الدفاع الصاروخي لحماية بلاده وحلفائه من أي هجمات صاروخية محتملة من جانب "دول مارقة" منهيا بشكل فعلى معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ ذاتية الدفع المبرمة عام 1972 مع الاتحاد السوفياتي السابق.

وقال بيرل "أعتقد أن الرسالة الأساسية هي أن الحرب الباردة انتهت وأن أي دفاع أميركي ضد صدامي هذا العالم ينبغي ألا يسبب قلقا لأي شخص آخر" على حد قوله. ورفض متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية التعليق على تصريحات بيرل. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة