الأسد يعزز سيطرته ويعين صهره رئيسا للاستخبارات العسكرية   
الجمعة 1426/1/10 هـ - الموافق 18/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:00 (مكة المكرمة)، 19:00 (غرينتش)
آصف شوكت (الفرنسية)
في خطوة وصفت بأنها تعزيز لسيطرته على الأجهزة الأمنية عين الرئيس السوري بشار الأسد صهره اللواء آصف شوكت رئيسا للمخابرات العسكرية خلفا للواء حسن خليل الذي أحاله على التقاعد.
 
وتعد المخابرات العسكرية إحدى أجهزة الاستخبارات السورية الأربعة وأقواها نفوذا وتشرف على جميع الأنشطة الاستخباراتية في الداخل والخارج من بينهما الإشراف على نشاط القوات السورية المنتشرة في لبنان.
 
وأوضحت مصادر مطلعة في دمشق أنه لم يتم الإعلان رسميا عن التغيير الذي جاء بعد يوم من اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري كي لا يبدو ذلك مرتبطا بعملية الاغتيال.
 
وأكد مصدر سوري مسؤول أن التغيير إجراء روتيني، مشيرا إلى أن اللواء خليل (60 عاما) غادر المنصب بالتقادم والقانون بعد تمديدات لمهمته ابتداء من عام 2001.
 
وأوضح المصدر أن تعيين شوكت (54 عاما) كان مقررا منذ أشهر في إطار إعادة تنظيم أجهزة الاستخبارات السورية. وكان الأسد أصدر مرسوما في أغسطس/آب العام الماضي يحظر فيه تمديد خدمة جميع ضباط القوات المسلحة الذين يبلغون سن التقاعد.
 
ويعد اللواء شوكت من الجيل الجديد في جهاز الدولة السوري، وهو لا يحب الظهور العلني ويعتبر من المقربين من الرئيس السوري، إذ إنه متزوج من شقيقته بشرى الأسد. لكن علاقاته مع شقيق الرئيس السوري ماهر الأسد الذي يشغل منصبا رفيعا في القيادة العسكرية توصف بالمتوترة.
 
ورفض الباحث في معهد الشرق العربي بلندن والمتخصص في الشؤون السورية عبيدة نحاس الحكم مسبقا على ما يمكن أن يحدثه التغيير الجديد ويفعله اللواء شوكت في جهاز الاستخبارات العسكرية.
 
وأشار إلى أن شوكت من المقربين للرئيس بشار الأسد، لكنه شدد على ضرورة أن يعود الجهاز إلى عمله كجهاز وطني ويكف عن التدخل في شؤون المواطنين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة