إعادة اعتقال مغربي متهم بتفجيرات مدريد   
الأربعاء 1425/2/10 هـ - الموافق 31/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الداخلية أنخيل أثيبيس يركز على جماعة مغربية (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الإسبانية مجددا المغربي أوغار فؤاد المرابط الذي كان قد أخلي سبيله في إطار التحقيق في تفجيرات 11مارس/آذار في مدريد.

وقال مصدر مقرب من التحقيق إن المرابط وهو طالب يدرس الهندسة الإلكترونية، يسكن في شقة مع السوري باسل غايون -أحد المشتبه فيهم بتنفيذ التفجيرات- وكان قد أفرج عنه مساء الاثنين الماضي لغياب الأدلة.

وقالت صحيفة "لا فانغارديا" إن الشرطة تعرفت بعد ساعات من الإفراج عنه على بصماته في منزل, على بعد نحو ثلاثين كيلومترا جنوب غرب مدريد, حيث قام منفذو العمليات بإعداد العبوات الناسفة، كما تعرف على صورته عدد من مسافري القطارات.

وفي السياق ذاته علم من مصادر قضائية أن القاضي خوان ديل أولمو المكلف ملف الهجمات على مدريد أصدر صباح اليوم الأربعاء خمس مذكرات توقيف دولية. وأكدت محكمة الجزاء هذه المعلومات دون أن توضح هوية الأشخاص الخمسة المطلوبين لعلاقتهم بهجمات مدريد.

وبين المشبوهين الذي يلاحقهم القضاء الاسباني المغربي عبد الكريم مجاطي الذي يعتبر العقل المدبر ومسؤول العمليات في الجماعة الإسلامية المقاتلة المغربية ويشتبه في أنه أحد المسؤولين عن تفجيرات الدار البيضاء في 16 مايو/ أيار 2003.

وكان وزير الداخلية الإسباني أنخيل أثيبيس أعلن أن المحققين الإسبان يركزون على جماعة إسلامية مغربية, وأنهم ضيقوا الخناق على مجموعة أساسية من المشتبه فيهم.

وأعلن الوزير كذلك عن اعتقال ثلاثة أشخاص في الأيام القليلة الماضية حيث اعتقل اثنان من أصل سوري ومشتبه فيه إسباني يعتقد أنه لعب دورا في المساعدة على سرقة الديناميت الذي استخدم في صناعة القنابل.

وبهذا الإعلان يرتفع عدد المعتقلين في ما يتصل بالهجمات إلى 18 وهم 11 مغربيا وثلاثة سوريين وإسبانيان وهنديان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة