إسلام آباد تنفي وجود بن لادن على أراضيها   
الاثنين 1428/7/9 هـ - الموافق 23/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:35 (مكة المكرمة)، 2:35 (غرينتش)
مصير بن لادن لا يزال غامضا (الفرنسية-أرشيف)
نفت إسلام آباد ما ذكرته وكالة الاستخبارات الأميركية من أن زعيم تنظيم القاعدة موجود بأراضيها.

وقال وزير الداخلية الباكستانية أفتاب شيرباو إن "موقفنا هو أن أسامة بن لادن ليس موجودا في باكستان", مضيفا أنه إذا "كانت لدى أحد معلومة معاكسة, فعليه أن يقدمها لنتمكن من أسره".

وجاءت تعليقات الوزير الباكستاني بعد تصريحات أدلى بها مدير الاستخبارات الأميركية مايك مكاونل وقال فيها إن زعيم تنظيم القاعدة حي يرزق وإنه موجود في المنطقة القبلية بباكستان على الحدود مع أفغانستان.

وأضاف مكاونل لشبكة "إن بي سي" التليفزيونية "إننا لم نسمع عن بن لادن منذ عام", رغم ظهور شريط مصور له أخيرا وإن كان لم يحمل تاريخا.
 
إعادة تنظيم
وحمل ماكونل على الحكومة الباكستانية لسماحها للقاعدة بإعادة تنظيم نفسها في المناطق القبلية الحدودية عبر إبرام اتفاق سلام العام الماضي مع زعماء القبائل في هذه المناطق.
 
لكنه عاد وقال إن الرئيس الباكستاني برويز مشرف يظل أحد أهم حلفاء بلاده, مضيفا أنه في حال جرى استبداله فإن ذلك سيؤدي إلى "انعكاس خطير" على حملة مكافحة ما يسمى بالإرهاب.

وكان زعيم تنظيم القاعدة ظهر الأسبوع الماضي في شريط مصور بث على شبكة الإنترنت, للمرة الأولى منذ نحو ثلاثة أعوام.

وحث بن لادن خلال ظهوره -الذي لم يتجاوز الدقيقة الواحدة من شريط مدته أربعون دقيقة- على "الجهاد والاستشهاد في سبيل قضايا المسلمين".
 
وقال بن لادن في رسالته القصيرة ضمن الشريط إن "خاتم الأنبياء والمرسلين عليه السلام يتمنى هذه المنزلة، فلتعوا وتعقلوا ما هي هذه المنزلة التي يتمناها خير البرية عليه الصلاة والسلام، يتمنى أن يكون شهيدا".
 
وأثار صمت بن لادن الطويل تكهنات بأنه ربما يكون قد مات أو قتل، خصوصا أن أحدث شريط مصور له كان قد بث في أواخر عام 2004، بينما بث آخر خطاب مسجل له في منتصف عام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة