رواية عزازيل تفوز بجائزة البوكر العربية   
الأربعاء 1430/3/21 هـ - الموافق 18/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:49 (مكة المكرمة)، 23:49 (غرينتش)
فاز كاتب مصري بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر العربية) عن رواية عزازيل التي أثارت غضبت الكنيسة القبطية المصرية.

وتدور الأحداث بالقرن الخامس الميلادي في صعيد مصر ومدينة الإسكندرية الساحلية، وشمال سوريا، من خلال الراهب هيبا الذي يعاصر أحداثا توصف بالدموية في تاريخ الكنيسة المصرية.

وقد يكون اختيار يوسف زيدان  مثيرا للجدل بوطنه حيث اعتبرت الكنيسة القبطية المصرية أن المؤلف عمد إلى تدمير مبدأ مسيحي أصيل، واتهمته بالتدخل في الشؤون المسيحية الداخلية.

في المقابل قال الكاتب لرويترز العام الماضي "مشايخ الكنيسة غضبوا لأنه تحدى سلطتهم باعتبارهم ورثة مرقص الرسول".

كما اعتبر أن تلك الكنيسة تصورت لسنوات أن القرون التي سبقت قدوم الإسلام تاريخ خاص بها، وأنه لا يستطيع قبول ذلك ولا يرى معنى أو منطقا فيه.

وعقب فوزه بالجائزة أمس الاثنين، قال زيدان إن التاريخ ملك لكل باحث أو أديب. وأضاف "لا تملك مؤسسة دينية أن تصادر حق إعادة النظر في أحداث قديمة لا تسيء بالضرورة إلى الحاضر".

وتلقى الكاتب عرضا لترجمة روايته إلى لغات منها الإيطالية، متوقعا أن تجد عزازيل، وهي أحد أسماء الشيطان، من الرواج أكثر مما حظيت به في لغتها الأصلية.

وقد أعلن اسم الفائز بالجائزة في دورتها الثانية هذا العام في احتفال في إمارة أبو ظبي عشية افتتاح معرضها الدولي للكتاب.

وتنظم الجائزة بالاشتراك بين مؤسسة خيرية بدولة الإمارات ومؤسسة جائزة بوكر البريطانية. وقد ذهبت في دورتها الأولى العام الماضي إلى رواية "واحة الغروب" للروائي المصري بهاء طاهر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة