خاتمي: أميركا وطالبان وجهان لعملة واحدة   
الجمعة 1422/7/24 هـ - الموافق 12/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمد خاتمي
وجه الرئيس الإيراني محمد خاتمي انتقادات شديدة اللهجة إلى كل من الولايات المتحدة وحركة طالبان ووصفهما بأنهما وجهان لعملة واحدة. وجدد الرئيس الإيراني إدانة بلاده للعمليات العسكرية الأميركية ضد أفغانستان واعتبر أنها ستضر بالحرب ضد ما يسمى الإرهاب في العالم.

جاء ذلك خلال لقاء خاتمي مع السفير الكندي في طهران مايكل دي سالابيري. ونسبت وكالة الأنباء الإيرانية إلى خاتمي قوله خلال اللقاء "إن التصريحات السطحية الصادرة من أميركا وأفغانستان تمثل في الحقيقة وجهين لنفس العملة". وأضاف الرئيس الإيراني قائلا إن هناك طرفا "يقول إن من لايقف إلى جانب أميركا فهو إرهابي ويرد الطرف الآخر بإعلان أن من لا يؤيد تصرفاته فهو عدو للإسلام وحليف لأميركا".

واعتبر الرئيس الإيراني التصريحات الصادرة من واشنطن وكابل بأنها تنم عن غطرسة زائفة ووصفها بأنها مواقف تسبب تزايد العنف والإرهاب في العالم. وقال خاتمي إن" الشعب الأميركي كان ضحية لجريمة إرهابية". وأشار إلى أن الشعب الأفغاني ضحية لجرائم مزدوجة من "حكام طالبان الجهلة" على حد قوله والغارات الأميركية المتواصلة بعنف.

وجدد الرئيس الإيراني إدانة بلاده للعمليات العسكرية الأميركية ضد أفغانستان. واعتبر أن هذه الحرب ستضر بحملة العالم ضد ما يسمى الإرهاب ويخرجها عن مسارها. وكانت طهران قد أعلنت رسميا استعدادها للانضمام إلى تحالف دولي ضد ما يسمى الإرهاب تحت قيادة الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة