إيران تختبر صواريخ طويلة المدى   
الجمعة 1433/2/5 هـ - الموافق 30/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 18:46 (مكة المكرمة)، 15:46 (غرينتش)

مناورات إيران العسكرية بمضيق هرمز تضع البحرية في مواجهة شبيهة بالحرب (الجزيرة)

أعلنت إيران اليوم الجمعة أنها ستبدأ في اختبار صواريخ طويلة المدى غدا في الخليج، وسط تصاعد حرب كلامية مع الولايات المتحدة بشأن إغلاق مضيق هرمز في حال تعرض صادراتها النفطية لأي عقوبات، بينما كشفت الصين عن زيارة قام بها وزير خارجيتها إلى طهران.

وقال نائب قائد البحرية الإيرانية الأميرال محمود موسوي لوكالة البحرية الإيرانية إن البحرية "ستجري تجربة على عدة أنواع من صواريخها بما في ذلك صواريخها الطويلة المدى بالخليج الفارسي يوم السبت".

وأضاف موسوي في تصريحات لوكالة أنباء فارس الإيرانية أن المرحلة الرئيسية والنهائية تتمثل في إعداد البحرية لمواجهة العدو في وضع شبيه بالحرب.

يأتي ذلك في إطار مناورات بحرية بدأتها طهران السبت الماضي وتستغرق عشرة أيام في مياه الخليج على مسافة تصل إلى ألفي كيلومتر من بحر عُمان إلى شرق مضيق هرمز، وتقول السلطات إن هدف هذه المناورات هو إرسال رسالة سلام وصداقة إلى دول المنطقة، إضافة إلى اختبار الأسلحة والمعدات الجديدة.

الصين
من جهة أخرى، قالت الخارجية الصينية اليوم الجمعة إن نائب وزير خارجية الصين تشاي جون زار إيران الأربعاء الماضي لمدة يومين، في وقت اشتد فيه التوتر بسبب تهديد طهران بوقف شحنات النفط عبر مضيق هرمز إذا فرض الغرب عقوبات على صادراتها من الخام.

ولم يوضح بيان الخارجية الصينية تفاصيل ما ناقشه المسؤول الصيني والمسؤولون الإيرانيون، مكتفيا بالإشارة إلى أن الجانبين تبادلا وجهات النظر بشأن العلاقات الثنائية والمسائل الإقليمية.

وقد أعربت الصين الخميس عن أملها في الحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق هرمز.

أميركا وهرمز
من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة أن إيران تصرفت بشكل "غير عقلاني" من خلال تهديدها بإغلاق المضيق الإستراتيجي لحركة نقل النفط العالمي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن العقوبات الدولية المفروضة على إيران بدأت تعطي النتيجة المرجوة منها، خصوصا في ما يتعلق بالقطاع النفطي مما يجعل الإيرانيين "عدائيين".

وكان نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي قد صرح الخميس بأن أميركا ليست في وضع يسمح لها بأن تملي على إيران موقفها بشأن مضيق هرمز الإستراتيجي.

وأعلنت البحرية الأميركية أن بارجتين أميركيتين عبرتا مضيق هرمز من دون مشاكل، موضحة أن الاتصالات مع البحرية الإيرانية جرت وفقا للتقاليد المهنية البحرية المعتادة.

ويعتزم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بحث حظر محتمل على النفط الإيراني في اجتماع 30 يناير/كانون الثاني المقبل.

ويعد المضيق -الذي يشكل ما بين ثلث و40% من حركة النقل البحري للنفط العالمي- منطقة هشة، حيث لا يتجاوز عرضه خمسين كلم وعمقه ستين مترا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة