وفاة بإنفلونزا الطيور في فيتنام وبؤر جديدة بالصين وباكستان   
الأربعاء 1429/2/21 هـ - الموافق 27/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

إعدام الطيور لم يحد من مشكلة انتشار الإنفلونزا بينها وانتقاله إلى البشر (الفرنسية - أرشيف)

أعلن في فيتنام الثلاثاء عن وفاة جديدة بمرض إنفلونزا الطيور هي الرابعة منذ مطلع العام الحالي.

وقالت إدارة الطب الوقائي في وزارة الصحة الفيتنامية إن الضحية الجديدة هي امرأة تبلغ من العمر 23 عاما توفيت في مستشفى هانوي بعد إصابتها بالمرض, مشيرة إلى أنها الوفاة الـ51 في البلاد منذ ظهور المرض هناك عام 2003.

يأتي ذلك في حين أعلنت الصين عن ظهور بؤرة جديدة لإنفلونزا الطيور، واكتشفت باكستان انتشارا جديدا للسلالة القاتلة من المرض في الدواجن.

فقد نقلت وكالة أنباء شينخوا الصينية عن وزارة الزراعة ظهور بؤرة جديدة لإنفلونزا الطيور في الدواجن بإقليم جويزو بجنوب غرب البلاد.

وقالت وزارة الزراعة إن ظهور البؤرة الجديدة أدى إلى نفوق 3993 طائرا وإعدام أكثر من 238 ألفا.

وهذه هي البؤرة الرابعة للمرض التي تكتشف في الصين منذ ديسمبر/كانون الأول، وذلك في الوقت الذي تدنت فيه درجات الحرارة إلى مستويات قياسية، حيث تميل إنفلونزا الطيور إلى نشاط أكثر في هذه الأجواء.

وأعلنت الصين عن ثلاث وفيات بشرية بسبب إنفلونزا الطيور هذا العام.

بؤرة في باكستان
أما في باكستان فقد قال المتحدث باسم وزارة الصحة إنه تم اكتشاف انتشار جديد لسلالة (أتش5 أن1) في مزرعة للدواجن في كراتشي.

وذكر المتحدث أن المزرعة كان بها حوالي عشرة آلاف طائر، ولكن صاحبها أعدم الدجاج ورمى به في بئر قبل إرسال العينات إلى إسلام آباد لفحصها مشيرا إلى خطأ هذا الإجراء، مؤكدا أنه تم رش البئر وإغلاقه فيما بعد.

وأكدت باكستان أول حالة وفاة بشرية بسبب الفيروس في ديسمبر/كانون الأول بشمال غرب البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة