قتيل وعشرات الجرحى بمواجهات عنيفة في بيرو   
الجمعة 1424/3/30 هـ - الموافق 30/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون يسعفون زميلا لهم أصيب في المواجهات مع الشرطة في مدينة بونو (الفرنسية)
لقي شخص واحد على الأقل مصرعه وأصيب 59 آخرون بجروح في مواجهات عنيفة وقعت في مدينة بونو جنوب شرق العاصمة البيروفية ليما بين قوات الأمن ومتظاهرين كانوا يحتجون على إعلان حالة الطوارئ في البلاد.

وقال وزير الدفاع البيروفي أوريليو لوريت دي مولا في مؤتمر صحفي عقده أمس في ليما إن هذه الحصيلة أولية، مشيرا إلى أن عدد الضحايا مرشح للارتفاع بسبب وجود حالات خطيرة بين الجرحى.

وتأتي هذه المواجهات بعد ثلاثة أيام من إعلان الرئيس البيروفي أليخاندرو توليدو -الذي تشهد شعبيته انخفاضا ملحوظا- حالة الطوارئ لمدة ثلاثين يوما في البلاد لإنهاء احتجاجات عامة ينفذها المزارعون والمدرسون والعاملون في القطاعات الطبية.

وكان آلاف من المزارعين وعمال الصحة قد انضموا الأيام الماضية إلى المعلمين في احتجاجات بالشوارع ونظموا مسيرة غاضبة وسط شوارع العاصمة وسيطروا على مبان تابعة للدولة في المدن، كما تقطعت السبل بحافلات الركاب والشاحنات المحملة بالأغذية بعد أن سد المحتجون الطرق السريعة الرئيسية بالحجارة والإطارات التي أشعلوا فيها النيران.

ولم يتمكن ملايين التلاميذ من التوجه إلى مدارسهم منذ أكثر من أسبوعين، كما عجز المرضى عن التوجه إلى المستشفيات العامة بسبب استمرار الإضرابات. ويطالب المحتجون بزيادة الأجور وخفض ضريبي على السلع الزراعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة