جولة جديدة من المباحثات الأفغانية الباكستانية برعاية تركية   
الأربعاء 1430/3/29 هـ - الموافق 25/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)

الرئيس التركي متوسطا كرزاي وزرداري لدى افتتاح جولة محادثات سابقة
(الفرنسية-أرشيف)

من المنتظر أن يعقد الرئيسان الأفغاني حامد كرزاي والباكستاني آصف علي زرداري جولة جديدة من المباحثات في العاصمة التركية في إطار المساعي الجارية لبناء الثقة بين البلدين الجارين.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية التركية إن الجولة الثالثة من المباحثات بين الرئيسين الأفغاني والباكستاني ستجرى في أنقرة مطلع الشهر الجاري بمشاركة كبار المسؤولين الأمنيين من الطرفين.

ووفقا للمتحدث للتركي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه فإن المحادثات ستتركز على القضايا الأمنية وتنسيق الجهود المشتركة لمحاربة الجماعات المسلحة التي تنتقل بين حدود البلدين في إشارة إلى حركة طالبان وتحركاتها في منطقة القبائل الباكستانية.

ورغم أن المسؤول التركي لم يذكر موعدا محددا لانطلاق الجولة التي تعتبر الثالثة من نوعها بين الطرفين، إلا أن مصادر إعلامية تركية أشارت إلى أن الاجتماع سينطلق في الأول من أبريل/نيسان المقبل.

من مراسم تسليم المهام الأمنية بين الوحدة النرويجية والألمانية في مزار شريف(الفرنسية-أرشيف)
الجولات السابقة
يشار إلى أن الجولة الأولى من مباحثات بناء الثقة بين كابل وإسلام آباد جرت في أنقرة في أبريل/نيسان 2007 في حين عقدت الجولة الثانية في إسطنبول في ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

ودأبت الحكومة الأفغانية على القول بأن معظم الهجمات التي تستهدف قواتها والقوات الدولية على أراضيها يتم التخطيط لها على الجانب الباكستاني من الحدود الذي تتهمه الولايات المتحدة بدورها بتقاعسه عن ضبط الحدود وملاحقة العناصر المسلحة المتسللة.

بالمقابل، ترفض باكستان هذه الاتهامات، مؤكدة أن أكثر من 1500 عنصر من قواتها قتلوا على يد الجماعات المسلحة منذ العام 2002.

زيارة نرويجية
من جهة أخرى، التقت وزيرة الدفاع النرويجية آن غريت شتروم أريكسن الثلاثاء في كابل نظيرها الأفغاني عبد الرحيم وردك بعد يوم من اجتماعها بالرئيس كرزاي الذي بحثت معه العلاقات الثنائية وقضايا تتصل بالأمن وإعادة إعمار أفغانستان.
 
وتشارك النرويج العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) في قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان التي أطاحت بنظام طالبان الحاكم عام 2001.

ويتولى حلف الناتو في أفغانستان قيادة القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن والاستقرار (إيساف) التي يقدر عدد جنودها حاليا بنحو 55 ألف جندي من 26 دولة أطلسية، من بينها الولايات المتحدة التي تتولى قيادة القوات المنضوية في إطار التحالف الدولي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة