تعيين أول دبلوماسي أسترالي في ليبيا منذ 17 عاما   
الاثنين 1425/3/28 هـ - الموافق 17/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من المقرر زيارة داونر لليبيا هذا الأسبوع لتوطيد العلاقة بين البلدين (رويترز-أرشيف)
أعلنت أستراليا اليوم أنها ستعين دبلوماسيا في ليبيا بعد 17 عاما من تعليق الحكومة الأسترالية علاقاتها الدبلوماسية مع طرابلس.

وذكر وزير التجارة الأسترالي مارك فيل أن الدبلوماسي سيقوم بوظيفة القنصل العام والمفوض التجاري وسيفتتح مكتبا في طرابلس خلال أسابيع.

وقال فيل إن تعيين الدبلوماسي سيعزز التجارة والاستثمار بين أستراليا وليبيا والمقدرة بملايين الدولارات سنويا، وصرح للإذاعة العامة أن "العلاقات الاقتصادية تسير على نحو جيد جدا".

وأوضح أن الشركات الأسترالية تقوم بأعمال تجارية في ليبيا مما يقضي بضرورة افتتاح مكتب تمثيلي، مضيفا أنه من المرجح أن يتم افتتاح سفارة أسترالية كاملة العام المقبل.

وقال متحدث باسم فيل إن التجارة ستمثل حوالي 80% من عمل القنصل، مشيرا إلى أن "العمل الذي سيقوم به ممثلنا التجاري يتعلق بتجارة السلع وقطاعي النفط والغاز وقطاع السياحة وكذلك لتعزيز الصادرات الأسترالية للشرق الأوسط".

وكانت العلاقات الدبلوماسية بين أستراليا وليبيا علقت عام 1987، وبعدها فرضت كانبيرا عقوبات على طرابلس بموجب قرار من الأمم المتحدة عام 1992.

غير أنه تم تطبيع العلاقات بين البلدين بعد زيارة تجارية قام بها وزير التجارة عام 2002، إضافة إلى إعلان ليبيا تخليها عن برامجها النووية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

واقتربت طرابلس أكثر من الغرب الأسبوع الماضي عندما أعلنت امتناعها عن شراء أسلحة من دول لم توقع على اتفاق ضبط انتشار أنظمة تكنولوجيا الصواريخ, وهو اتفاق غير رسمي وقعته 33 دولة بهدف الحد من انتشار الصواريخ البالستية وصواريخ كروز.

ومن المقرر أن يزور وزير الخارجية الأسترالي ألكسندر داونر طرابلس في وقت لاحق من الأسبوع الحالي للتأكيد على التزام أستراليا ببناء "علاقات واسعة" مع ليبيا التي كانت قد افتتحت سفارة في كانبيرا العام الماضي. وقال داونر "سأعمل على إظهار اهتمامنا بتطوير علاقات تجارية قوية مع الليبيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة