الدومينيكان تحرز ذهبية 400 م حواجز   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:14 (مكة المكرمة)، 5:14 (غرينتش)

سانشيز يحتفل بالذهبية بين وصيفيه (رويترز)

دخل عداء الدومينيكان فيليكس سانشيز تاريخ الرياضة في بلاده عندما اقتنص الذهبية لسباق 400 م حواجز الذي جرى مساء الخميس ضمن منافسات ألعاب القوى الأولمبية.

وهذه هي الذهبية الأولى التي تحققها جمهورية الدومينيكان في تاريخ مشاركاتها الأولمبية.

سجل سانشيز الذي لم يذق طعم الهزيمة طوال 43 سباقا خاضها منذ يوليو/تموز 2001 زمنا قدره 47.63 ثانية، ليتقدم على أقرب منافسيه الجامايكي داني ماكفرلين الذي نال الفضية بزمن قدره 48.11 ثانية، بينما حل الفرنسي نعمان كيتا ثالثا (48.26 ث) ليحصل على البرونزية.

وكان سانشيز قد فاز بنفس السباق في النسختين الأخيرتين من بطولة العالم بإدمونتون الكندية عام 2001 وفي باريس 2003.

جدير بالذكر أن السباق جرى في غياب العدائين الأميركيين الذين فشلوا في التأهل للنهائي، وهي المرة الأولى التي يغيبون فيها عن السباق منذ
دورة موسكو التي قاطعها الأميركان عام 1980.

الأميركيون الثلاثة لدى اقترابهم من خط النهاية (الفرنسية)
احتكار أميركي

وعلى العكس من هذا السباق فقد شهد سباق 200 م عدو احتكارا أميركيا للميداليات الثلاث حيث كانت الذهبية من نصيب شون كروفورد الذي حقق المركز الأول مسجلا زمنا قدره 19.79 ثانية.

وبعد منافسة مثيرة حسم برنارد وليامس المركز الثاني لمصلحته لينال الفضية مسجلا زمنا قدره 20.01 ثانية متقدما بجزأين من مائة من الثانية على جاستن غاتلين الذي اكتفى بالبرونزية علما بأنه فاز بذهبية سباق 100 م في وقت سابق.

وجاء بالمركز الرابع عداء ناميبيا المخضرم فرانكي فريديريكس ( 37 عاما) الذي سيطر على هذا السباق لسنوات طويلة.

والمثير أن السباق جرى وسط صفير متصل من الجماهير اليونانية نظرا لأنه جرى في غياب حامل اللقب مواطنهم كوستاس كنتيريس الذي اضطر للانسحاب بعد تخلفه عن إجراء فحص للكشف عن المنشطات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة