مراكز الاقتراع تسجل إقبالا ضعيفا بانتخابات جنوب الفلبين   
الاثنين 1426/7/4 هـ - الموافق 8/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:31 (مكة المكرمة)، 10:31 (غرينتش)
الاقبال بدأ ضعيفا لأسباب منها الإجراءات الأمنية المشددة (رويترز)
سجلت مراكز الاقتراع في إقليم منداناو جنوبي الفلبين حضورا ضعيفا في الانتخابات العامة التي بدأت اليوم, وعزي ذلك إلى  الإجراءات الأمنية المشددة وانسحاب مرشح إسلامي, حسبما أفاد التلفزيون الحكومي وموظفو الانتخابات.
 
فقد انتشر أكثر من 15 ألف عنصر من الشرطة والجيش في جنوب الفلبين تحسبا لقيام جماعة أبو سياف بهجمات "لإفشال العملية الديمقراطية".
 
كما انسحب حاكم الإقليم فاروق حسين (عضو جبهة تحرير مورو الوطنية) من السباق الانتخابي بعد أن امتنعت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو عن دعمه متذرعة بأنها لا تريد أن تبدو أمام شعب الإقليم وكأنها تفرض حاكما عليه.
 
وكان من المفترض أن يشارك نحو 1.2 مليون ناخب في انتخابات الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي, لانتخاب حاكم جديد ونائب له و24 عضوا في الجمعية التشريعية (البرلمان).
 
غير أن مراقبين محليين وآخرين جاؤوا من الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة ونيوزيلندا أكدوا بأن جميع سكان المقاطعات الإسلامية في الإقليم لم يكترثوا بالعملية الديمقراطية.
 
وبدأ تطبيق نظام الحكم الذاتي في مندناو منذ عام 1990 بعد عقود من الصراع الدموي ضد السلطة خاضته الأقلية المسلمة التي يصل عددها إلى نحو خمسة ملايين نسمة وتسيطر على مساحة تصل إلى 12 ألف كلم مربعا من أراضي الفلبين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة