اتفاق مشروط لتعويض أقارب ضحايا لوكربي   
الأربعاء 1423/8/24 هـ - الموافق 30/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حطام طائرة بان أميركان التي تحطمت فوق لوكربي بأسكتلندا (أرشيف)
وقع محامون يمثلون الحكومة الليبية أحدث صيغة بشأن تعويضات مقترحة لأقارب ضحايا طائرة بان أميركان التي انفجرت فوق بلدة لوكربي الأسكتلندية عام 1988 وأسفرت عن مصرع 270 شخصا.

ويقضي الاتفاق الجديد بأن تدفع الحكومة الليبية تعويضات تقدر بمليارين وسبعمائة مليون دولار لأقارب الضحايا, بواقع عشرة ملايين دولار لأهالي كل ضحية, يتم سدادها على ثلاث دفعات. وتشترط الحكومة الليبية وفق صيغة الاتفاق أن تودع المبلغ في حساب خاص لمدة ثمانية أشهر, تسقط خلالها العقوبات أو يعتبر الاتفاق لاغيا.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن دفع تعويضات ليس كافيا لرفع العقوبات عن ليبيا. وأضاف أن الشرط الأساسي في الاتفاق هو إعلان ليبيا مسؤوليتها عن الحادث "وإلا لن يتحقق شيء". موضحا أن التفاوض تم بواسطة وزارتي الخارجية الأميركية والبريطانية مع ممثلين عن ليبيا، وليس من قبل المحامين.

وقال دان كوهن والد أحد الضحايا إنه تلقى نسخة عن النص الذي وقعه ثلاثة ممثلين عن ليبيا ويقضي بدفع 10 ملايين دولار لكل عائلة، مؤكدا أن الاتفاق مرفق بشروط من الضروري تلبيتها لتحصل كل عائلة على التعويضات.

وحسب المصادر ينص الاتفاق على دفع حصة أولى قيمتها أربعة ملايين دولار لكل أسرة عند تحقيق النقطة الأولى أي إعلان ليبيا مسؤوليتها عن الهجوم. ثم دفع حصة ثانية من أربعة ملايين دولار في حال وافقت الولايات المتحدة على رفع العقوبات التجارية المفروضة على ليبيا، ثم الحصة الأخيرة من مليوني دولار في حال وافقت الخارجية الأميركية على شطب ليبيا من لائحة الدول الداعمة للإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة