تحديد متوسط تعويضات ضحايا الهجمات على الولايات المتحدة   
الجمعة 1422/10/6 هـ - الموافق 21/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرج الثاني لمركز التجارة العالمي لحظة انهياره (أرشيف)
قال محام يشرف على صندوق التعويضات الذي أنشأته الحكومة الأميركية الاتحادية لمساعدة ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي إن حجم التعويضات سيبلغ في المتوسط 1.6 مليون دولار لكل ضحية من ضحايا تلك الهجمات.

وشرح المحامي كينيث فينبرغ في مؤتمر صحفي عقده في وزارة العدل الأميركية بإيجاز القواعد التي سيطبقها برنامج التعويضات الذي تم إقراره في إطار صفقة مساعدات أقرها الكونغرس الأميركي شهر سبتمبر/ أيلول الماضي في أعقاب الهجمات على نيويورك وواشنطن.

ولم يحدد التشريع حجم مبالغ التعويضات لكن فينبرغ قال إن مكتب ميزانية الكونغرس قدر الإجمالي عند ستة مليارات دولار قبل خصم أي تعويضات أخرى.

وقال إنه سيخصم من هذا المبلغ المبالغ الأخرى التي قدمت من برامج حكومية أخرى، ومن تأمين المعاشات، لكن حكومة الرئيس جورج بوش قررت عدم خصم الهدايا التي قدمتها جمعيات خيرية.

وأوضح فينبرغ أن البرنامج سيتأكد من أن كل أسرة فقدت شخصا في الهجمات سيحصل على حد أدنى من التعويضات من جميع المصادر، مشيرا إلى أنه وبالنسبة للضحايا من المتزوجين أو الذين لديهم أطفال فسيكون الحد الأدنى للتعويض لممثليهم خمسمائة ألف دولار وثلاثمائة ألف دولار للأعزب.

وقال المحامي الأميركي إن العديد من المستفيدين الآخرين "سيحصلون على مبالغ أكبر بكثير من هذه الحدود الدنيا"، وأضاف أن تعويض أقارب الشخص الذي كان يبلغ 41 عاما ويحصل على دخل سنوي قدره ثمانون ألف دولار ولديه طفلان هو مليون و583 ألف دولار.

وكان نحو 3300 شخص لقوا حتفهم في الهجمات التي نفذت باستخدام ثلاث طائرات ركاب مخطوفة صدمت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع الأميركية في واشنطن، وتحطم طائرة ركاب رابعة أخرى مخطوفة في بنسلفانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة