غزة تحتفل بإنتاج مطولة شعرية للأسرى   
الاثنين 10/4/1435 هـ - الموافق 10/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)
 
 
 
أحمد فياض-غزة
 
على وقع موسيقى حزينة ومشاهد تمثيلية تظهر بعضا من معاناة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي تناوب عدد من الشعراء والشاعرات الشباب على إلقاء أبيات من المطولة الشعرية المعدة لتسليط الضوء على قضية الأسرى.

ويستشف من مراسم الاحتفال مدى دقة إبداع أكثر من خمسين شاعرا فلسطينيا من الداخل والشتات في إبراز عن معاناة الأسرى وتطلعاتهم منذ لحظات اعتقالهم وحتى لحظات تحررهم بلغة الشعر، وسيتم إصدار أبيات المطولة المؤلفة من ألف بيت شعري في كتاب سيطلق عليه" أبجدية القيد الأخير".

 وكان لافتا في الاحتفالية التي تنظمها مؤسسة الشام للإنتاج مساء أمس في مدينة غزة جمال طريقة عرض المطولة بأسلوب أدبي وفني راق يَسهُل على أجناس العالم على اختلاف مشاربهم ولغاتهم فهمها بوضوح.

وبرز في الاحتفالية التي احتضنتها وزارة الثقافة في الحكومة الفلسطينية المقالة حضور عدد كبير من النخب الشبابية المهتمة بالشعر والفن، ، وعبر الحاضرون عن إعجابهم وانسجامهم عبر موجات التصفيق المتكررة أثناء العروض الفنية وعقب انتهاء الشعراء الشباب من القاء أبيات الشعر.

 النبيه: المطولة تهدف لتجسيد معاناة الأسرى بلغة الشعر والأدب (الجزيرة نت)

خمس مراحل
ويقول المدير العام لمؤسسة الشام للإنتاج الفني أحمد النبيه إن المطولة الشعرية تتكون من خمس مراحل، تبدأ الأولى منها بالحديث عن فترة الاعتقال، تعقبها المرحلة الثانية متناولة فترة التحقيق، ومن ثم مرحلة مناجاة الأسير لأهله، يتلوها مرحلة مناجاة الأهل لابنهم الأسير، وأخيرا مرحلة الفرج والانتصار.

وأضاف أن المطولة تهدف إلى تجسيد معاناة الأسرى بلغة الشعر والأدب، كي تخلد تضحياتهم في نفوس الأجيال الفلسطينية المتعاقبة، كي تصل الصورة الحقيقية كاملة إلى الأبناء وأبناء الأبناء.

وأوضح أن المشاركين في كتابة المطولة هم نخبة من الشعراء والأدباء الفلسطينيين في الوطن والشتات، وقد عمدت مؤسسته عليها على مدار عشرة أشهر مضت.

وأوضح للجزيرة نت أن المسرحيات الشعرية والغنائية التي تخللها الاحتفال تلخص بعض ما جاء في المطولة الشعرية، وتحاول تسليط الضوء على قضية الأسرى بلغتي الفن والأدب، في مسعى لتجنيد الضغط المحلي والدولي من أجل رفع الظلم الواقع على الأسرى ووقف ما يتعرضون له من انتهاكات وتعذيب.

محمد المدهون: قادرون رغم كل المعوقات على إرسال صوت الحقيقة (الجزيرة نت)

قصة شعب 
من جانبه قال وزير الثقافة والشباب والرياضة محمد المدهون إن المطولة تختصر جانبا من قصة حياة الشعب الفلسطيني مع الأسر، وتحاول تجسيدها من خلال منظومة عمل أدبي كبير يمكن فهمه بسهولة ويسر.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن هذه المطولة الشعرية هي رسالة المبدعين الشباب للعالم بأنهم قادرون رغم كل المعوقات على إيصال صوت الحقيقة بما يملكون من مواهب وقدرات فنية وابداعية عالية.

من جهته قال أستاذ الأدب العربي الشاعر الدكتور عبد الخالق العف إن أشعار المطولة التي عرضت على المسرح كانت موحية ومعبرة وعلى مستوى عال من التصوير البلاغي والإيقاعي، ونابع من القلب ومعبر عن نبض الشعراء وهم يتحدثون عن معاناة الأسرى.

وأضاف للجزيرة نت أن العروض الفنية المصاحبة للشعر كانت في غاية الجمال، لافتا إلى العروض وما صاحبها من ألحان شامية أبكته من أعماقه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة