الحقن بالحديد أسرع في علاج الأنيميا الحادة لدى الحوامل   
السبت 24/11/1426 هـ - الموافق 24/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:48 (مكة المكرمة)، 12:48 (غرينتش)

أفاد تقرير طبي أن علاج الحوامل المصابات بالأنيميا بتناول الحديد بواسطة الحقن المقنن عبر الأوردة، يؤدي إلى زيادة الهيموغلوبين بسرعة وفعالية أكثر من تناوله بواسطة الأقراص.

وقال باحثون من مستشفى أطليق التعليمي للأمومة وصحة المرأة في أنقرة إنه نظرا لأن تناول الحديد عن طريق الفم يعد أكثر أمانا وأرخص ثمنا فإنه يعد الاختيار الأول لمعالجة الأنيميا الناجمة عن نقص الحديد.

وأضافوا أنه رغم ذلك فقد بدا أن الحقن بالسكروز "قصب السكر" الذي يحتوي على الحديد عن طريق الأوردة، يعد بديلا آمنا وفعالا في علاج الأنيميا لدى الحوامل، حيث يتراوح المعدل الطبيعي لمستويات الهيموغلوبين لدى النساء ما بين 12 و14 وحدة.

ففي الدراسة الجديدة المنشورة في دورية أمراض النساء والتوليد أخضع الباحثون 90 امرأة حاملا للعلاج بعد أن تراوح مستوى الهيموغلوبين لديهن ما بين 8 و10.5 وحدة، وذلك بتناول أقراص الحديد عبر الفم أو بالحقن بالسكروز عبر الأوردة.

وذكر فريق البحث أن متوسط الهيموغلوبين ومخزون الحديد عبر مراحل العلاج يزداد بشكل أكبر لدى المجموعة التي يتم حقنها بالحديد بشكل مقنن، من المجموعة التي تتناول الأقراص بشكل مقنن.

ويزداد تركيز الهيموغلوبين بشكل أسرع في مجموعة الحقن منه في مجموعة الأقراص. وحققت أعداد كبيرة من النساء في المجموعة الأولى مستوى الهيموغلوبين المستهدف عقب أربعة أسابيع من العلاج وعند الوضع.

وقد تمت إجازة هذين النوعين من العلاج حيث لم تسجل أية نتائج عكسية ذات خطورة عقب تناول العقار.

وأشار الباحثون إلى أن الحصول على الحديد عن طريق الحقن يعيد مخزونات الدم إلى طبيعتها بطريقة أسرع، ويمكّن من الوصول إلى زيادة عاجلة في مستوى الهيموغلوبين. علاوة على أكما يمكن لهذه العملية أن تقلل من الحاجة لنقل الدم إلى النساء الحوامل اللواتي يعانين من أنيميا حادة قرب موعد الولادة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة