واشنطن تؤكد قدرتها على ردع نووي كوريا الشمالية   
الأربعاء 23/5/1426 هـ - الموافق 29/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:23 (مكة المكرمة)، 7:23 (غرينتش)
 كوريا الشمالية أكدت امتلاكها السلاح النووي (رويترز-أرشيف)

قلل قائد عسكري أميركي من خطورة الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وقال إن القوات الأميركية والكورية الجنوبية يمكنها ردع وهزيمة بيونغ يانغ أيا كان عدد الصواريخ النووية التي لديها. 

وقال قائد القوات الأميركية في كوريا الجنوبية الجنرال ليون لابورت إن الجيش الأميركي يعتقد أن كوريا الشمالية لديها صاروخ نووي أو صاروخان كحد أدنى، وأنها تعمل أيضا على تطوير برنامجها للصواريخ. 

وقال لابورت في مقابلة مع محطة إذاعة كورية جنوبية إن واشنطن ملتزمة تماما بالمحادثات السداسية الأطراف الرامية إلى إنهاء برنامج بيونغ يانغ النووي وتسعى إلى حل دبلوماسي للأزمة.

كما أشار المسؤول العسكري إلى أن الجيش الأميركي يعتقد أن كوريا الشمالية لديها برنامج مهم للصواريخ يتضمن صواريخ ذاتية الدفع بعيدة المدى عابرة للقارات يمكنها ضرب الولايات المتحدة إذا نجحت في زيادة قوتها. 

وكانت بيونغ يانغ قد أعلنت في فبراير/شباط الماضي أنها تمتلك أسلحة نووية وقررت مقاطعة المحادثات السداسية، لكنها أظهرت مؤخرا علامات على أنها ربما تعود إلى طاولة المحادثات.
 
وأبلغ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل وزيرا كوريا جنوبيا زار بيونغ يانغ مؤخرا أن بلاده مستعدة للعودة إلى المفاوضات إذا تحققت شروط معينة مثل أن تتعامل واشنطن معها كشريك حقيقي.

في هذه الأثناء أعلنت كوريا الجنوبية أنها ستكثف جهودها الدبلوماسية في المرحلة المقبلة لحث جارتها الشمالية على العودة إلى المفاوضات النووية بحلول الشهر القادم.

وأعرب وزير خارجية كوريا الجنوبية عن ثقته في أن بيونغ يانغ ستعود قريبا إلى المفاوضات السداسية التي تشارك فيها بالإضافة إلى الكوريتين كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة