تشاد تمدد حالة الطوارئ ستة أشهر بسبب مواجهات قبلية   
السبت 1427/11/5 هـ - الموافق 25/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:39 (مكة المكرمة)، 22:39 (غرينتش)
قوات حكومية تنتشر في شرق وجنوب البلاد لفرض الأمن بعد مواجهات بين قبائل أفريقية وعربية حول الماء والمرعى (الفرنسية)
 
قررت تشاد التي تشهد اضطرابات عرقية شرقي البلاد المحادي للسودان، تمديد حالة الطوارئ التي أعلنت عنها يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري ستة أشهر.
 
وقالت الحكومة التشادية إن هذا الإجراء سيتيح للسلطات التصدي لتبعات أعمال العنف الطائفية التي وقعت خلال الأسابيع الماضية بين قبائل عربية وأفريقية حول الماء والمرعى، حصدت هذه المواجهات أكثر من 400 قتيل وعدد كبير من الجرحى وآلاف النازحين.
 
وصوتت الجمعية الوطنية (البرلمان) على مشروع القرار الذي تقدمت به الحكومة بأغلبية 77 صوتا وامتناع ستة نواب عن التصويت.
 
ويرى رئيس الوزراء التشادي باسكال يواديمنادجي الذي قدم المشروع للبرلمان أن هذا القرار "يتيح التوصل إلى النتائج المتوخاة في تحقيق الأمن والمصالحة بين السكان وإعادة بناء الثقة".
 
تجدر الإشارة إلى أن اضطرابات إقليم دارفور السوداني أثرت سلبيا على السلام الاجتماعي في شرق تشاد، وتخشى السلطات أن يزيد تعقيد الأوضاع هناك إلى توسع المواجهات بين العرقيات المشكلة لشرق البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة