بلغراد ترفض مراجعة أحادية لاتفاق دايتون للسلام   
الأحد 18/10/1426 هـ - الموافق 20/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
تاديتش اشترط موافقة الأطراف المعنية قبل إجراء أي تعديل على دايتون (رويترز-أرشيف)
رفضت صربيا أي محاولة لمراجعة أحادية الجانب لاتفاق دايتون الذي أنهى الحرب في البوسنة والهرسك عام 1995.
 
وقال الرئيس الصربي بوريس تاديتش في بيان له بمناسبة حلول الذكرى العاشرة للاتفاق إنه لن يقبل بأي مراجعة له إلا إذا وافقت عليها المجموعات الثلاث في البوسنة والهرسك وهم المسلمون والكروات والصرب.
 
وأضاف تاديتش أن "الهدف من الاتفاق كان بالدرجة الأولى إرساء السلام في البوسنة والهرسك وهو ما تحقق فعلا", مبديا رفضه لأي محاولة لتغيير التركيبة السكانية في البوسنة أو جمهورية الصرب.
 
وجاءت تعليقات تاديتش بعد إثارة الممثل الأعلى للمجتمع الدولي في البوسنة والهرسك بادي آشداون الموضوع بدعوته علنا في 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري أمام مجلس الأمن إلى إعادة النظر في اتفاقية دايتون.
 
وقال آشداون إن على البوسنة والهرسك أن تفكر في مرحلة ما بعد دايتون وإيجاد نمط جديد للتقدم في إطار العملية الأوروبية للشراكة والاستقرار على حد قوله.
 
وكانت الولايات المتحدة رعت الاتفاق الذي تم التوصل إليه في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 1995 في قاعدة دايتون العسكرية الأميركية, ووقع في ديسمبر/ كانون الأول من العام نفسه في باريس لينهي حربا استمرت ثلاث سنوات أوقعت قرابة 200 ألف قتيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة