الأردن بعين العاصفة.. استنفار وخوف وتشاؤم   
الثلاثاء 16/3/1436 هـ - الموافق 6/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:23 (مكة المكرمة)، 18:23 (غرينتش)

الجزيرة نت-عمان

يشهد الأردن منذ أيام استعدادات رسمية وشعبية فوق العادة لاستقبال العاصفة القطبية "هدى" التي يتوقع دخولها المملكة يوم غد الأربعاء، وفق وكالات الأرصاد الجوية.

وتيرة هذه الاستعدادات بلغت ذروتها اليوم الثلاثاء، إذ أعلنت الحكومة تعطيل المؤسسات والدوائر الرسمية اعتبارا من صباح الغد، كما أجلت امتحانات الثانوية العامة، وأعلنت الوزارات المختصة استنفارها وجاهزيتها للتعامل مع أي طارئ.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية (بترا) إن رئيس الوزراء عبد الله النسور قرر تعطيل عمل الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية يوم غد الأربعاء نظرا للظروف الجوية.

في حين قال وزير التربية والتعليم محمد ذنيبات إنه تقرر تأجيل امتحانات شهادة الثانوية العامة للدورة الشتوية المنعقدة حاليا يومي الأربعاء والخميس، وذلك نتيجة للظروف الجوية المتوقعة.

كما قرر محافظ البنك المركزي زياد فريز تعطيل عمل البنوك ليوم غد بسبب الأحوال الجوية، بينما أعلنت بورصة عَمان عطلة في اليوم ذاته.

وقال المركز الإعلامي بمديرية الأمن العام إنه "ونظرا للظروف الجوية سيتم الأربعاء غلق جسر الملك حسين أمام حركة المغادرين وحتى أمام الدبلوماسيين والوفود الرسمية والأمم المتحدة".

المواطنون سارعوا بتخزين احتياجاتهم من الخبز تحسبا لطول أمد العاصفة (الجزيرة نت)

تحذيرات وطوارئ
وفي السياق ذاته، أطلقت دائرة الأرصاد الجوية الحكومية ومديريتا الدفاع المدني والأمن العام تحذيرات من نتائج العاصفة الجوية، وطالبت المواطنين "عدم الخروج إلا للضرورة".

وقال وزير الصحة علي حياصات إنه سيتم تفعيل خطط الطوارئ بالوزارة ومديريات الصحة والمستشفيات بالمحافظات لرفع مستوى الاستعداد والجاهزية.

وأعلنت أمانة عَمان حالة الطوارئ القصوى للتعامل مع العاصفة، وفقا للناطق باسمها بكر العبادي. وقال إن "آلية العمل في حالة الطوارئ القصوى تكون من خلال دوامين، كل واحد 12 ساعة، وبكامل الكوادر البشرية والآليات اللازمة".

وأعلنت هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن أرقام هواتف غرف الطوارئ بالهيئة وشركات توزيع الكهرباء على مستوى المملكة.

وسيطر الخوف المشوب بالحذر على عديد الأردنيين الذين استدعوا ذكريات سيئة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن خلال مشاركاتهم بالبرامج التلفزيونية والإذاعية، حيث تحدثوا عن التقصير الرسمي مع عواصف سابقة أقل خطورة من "هدى" المنتظرة.

وكان آخر هذه العواصف "أليكسا" التي استقرت بالمملكة العام الماضي، ولم تفلح الأجهزة الرسمية في لجمها، إذ قطعت الكهرباء وأغلقت الشوارع وأدت لتوقف الخدمات أياما عديدة.

واكتظت المتاجر الكبيرة منذ أمس بآلاف الأردنيين، لشراء كميات كبيرة من الخبز والطحين والسلع الغذائية الأخرى.

وأكد ممثلو قطاعات مختلفة أن الطلب على المواد الغذائية والخبز والمحروقات شهد ارتفاعا ملحوظا خلال اليومين الماضيين.

ووصف نقيب أصحاب محطات البترول فهد الفايز الطلب على المحروقات بأنه غير اعتيادي.

وأكد نقيب أصحاب المخابز عبد الإله الحموي أنّ الطلب على الخبز تضاعف بشكل مفاجئ حوالي مرة ونصف المرة.

محمد الشاكر:
العاصفة "هدى" تعد الأعنف خلال العشر سنوات الماضية، وستتساقط الثلوج بكثافة على كافة مدن المملكة

احتياط وقلق
ممثل قطاع المواد الغذائية بغرفة التجارة رائد حمادة، أكد أن الطلب على المواد الغذائية شهد تزايدا كبيرا تزامنا مع اقتراب المنخفض الجوي، مشيرا الى أنّ الطلب على المولات ارتفع بنسبة 100%.

أما بسيمة الحموري (30 سنة) التي التقتها الجزيرة نت بأحد المولات الكبيرة غرب عَمان وهي تجرّ عربة تسوق مليئة بالمواد الغذائية، فقالت إنه "ما من شك في أن العاصفة المقبلة تستدعي القلق والتحوط بكل الاحتياجات المنزلية. لا أحد يعرف كيف ستتعامل أجهزة الدولة مع المنخفض. لدينا تجربة سيئة في أوقات مشابهة".

وقال أحمد توقيف (37 سنة) الذي كان يتفقد قائمة طويلة من المشتريات أمام أحد المولات "نواجه عاصفة غامضة، وفي نفس الوقت لا نتوقع أن يكون التعامل الرسمي مع المنخفض أفضل من سابقه".

ووفقا لمدير موقع طقس العرب للأرصاد الجوية بالأردن محمد الشاكر، فإن العاصفة "هدى" تعد الأعنف خلال العشر سنوات الماضية.

ووفق الشاكر، ستتساقط الثلوج بكثافة على كافة مدن المملكة، حتى تلك التي يقل ارتفاعها عن مائتي متر، مما يعني شمول منطقة الأغوار للمرة الأولى في تاريخ المملكة.

وتوقع الموقع أن تصل سرعة الرياح بعدد من المناطق إلى 110 كيلومترات بالساعة، على أن تنخفض درجات الحرارة بشكل حاد فجر السبت المقبل لتصل إلى عشر درجات تحت الصفر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة