الصليب الأحمر يعثر على جثث نواب خطفهم متمردون بكولومبيا   
الاثنين 1428/8/27 هـ - الموافق 10/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)

توقعات بعثور لجنة الصليب الأحمر على جثث النواب الـ11 (الفرنسية-أرشيف)
قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن فريقا تابعا للجنة عثر على جثث 11 شخصا قد يكونون مجموعة النواب المحليين الذين قتلوا أثناء احتجازهم لدى المتمردين الكولومبيين في يونيو/ حزيران الماضي.

وأوضح المتحدث باسم اللجنة إيف هيلر أن اللجنة عثرت على خمس جثث، وأن هناك جثثا أخرى في المنطقة جار العمل على إخراجها، وأضاف "لا تستطيع في الوقت الراهن التأكيد بأنها جثث النواب، لكن هذا الاحتمال كبير".

وقال المتحدث إن الجثث ستنقل حسب الأحوال الجوية بمروحية بعد ظهر الأحد إلى كالي لتشريحها، مشيرا إلى أن المهمة التي بدأت صباح اليوم كانت بالغة الصعوبة لفريق اللجنة الدولية للصليب الأحمر بسبب طبيعة الموقع الجغرافية.

وأكد المصدر نفسه أن القوات المسلحة الثورية في كولومبيا والحكومة الكولومبية احترموا بالكامل حتى الآن الضمانات الأمنية التي وعدتا بها اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأعلن وزير الدفاع الكولومبي خوان مانويل سانتوس أنه سيمدد حتى الأحد تعليق العمليات العسكرية في المنطقة، ليمكن اللجنة الدولية من متابعة مهمتها.

وكانت القوات المسلحة الثورية أعلنت الأسبوع الماضي أنها كشفت للجنة الدولية المكان الدقيق الذي يمكن أن تعثر فيه على جثث 11 نائبا خطفوا في أبريل/ نيسان 2002، وقتلوا في 18 يونيو/ حزيران الماضي.

وقتل هؤلاء النواب في ظروف مثيرة للجدل، وأكدت القوات المسلحة الثورية أن هؤلاء الرهائن سقطوا أثناء تبادل إطلاق نار بينهما وبين مجموعة عسكرية لم تحدد هويتها هاجمت معسكرا كانوا معتقلين فيه.

غير أن الحكومة نفت شن هجوم وقالت إنهم قتلوا أثناء مواجهات بين فصيلين من القوات المسلحة الثورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة