مصرع أربعة في مظاهرة مناوئة للحكومة بقرغيزستان   
الاثنين 1423/1/5 هـ - الموافق 18/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي أربعة أشخاص حتفهم وأصيب 60 بجروح في صدامات بين الشرطة ونحو ألفي متظاهر طالبوا السلطات في قرغيزستان بإطلاق سراح نائب اعتقل قبل شهرين.

وأغلق صباح اليوم أكثر من ألفي شخص الطرقات في قرية كيربن مطالبين بإطلاق سراح نائب عن إقليمهم وبالتوزيع العادل للأراضي على المواطنين. ويعتقد بأن منظمي المظاهرة من النواب وناشطي جماعات حقوق الإنسان.

وكانت سلطات بشكيك اعتقلت في يناير/كانون الثاني الماضي نائب رئيس مجلس النواب أزيمبك بكنازاروف بدعوى إساءة استخدام السلطات الممنوحة له أثناء عمله قبل سبع سنوات في مكتب للمحاماة في إقليم جلال آباد جنوبي البلاد.

واتهم رئيس وزراء قرغيزستان كورمانبيك بكييف من أسماهم بمجموعة من المخربين باستغلال قضية النائب لإثارة القلاقل في البلاد، وأضاف أن المتظاهرين هاجموا مبنى الإدارة المحلية في الإقليم واشتبكوا مع رجال الأمن، كما اتهمهم بمحاولة الاستيلاء على المبنى الحكومي.

وأعلن وزير الداخلية أنه لدى تدخل قوات الأمن لفض المتظاهرين توفي أربعة أشخاص وجرح 15 مواطنا كما أصيب 47 شرطيا بجروح في هذه الاشتباكات، وأشار إلى أن بعض المحتجين كانوا مسلحين بالحجارة وبأسلحة مصنعة محليا مما اضطر أفراد الشرطة لاستخدام السلاح للدفاع عن أنفسهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة