جماعة أبو سياف تفرج عن رهينتين فلبينيتين   
الثلاثاء 1422/4/12 هـ - الموافق 3/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لويس بوتيستا الفلبينى المفرج عنه يخفي وجهه فور وصوله إلى مانيلا
أعلنت الشرطة الفلبينية أن مقاتلي جماعة أبو سياف أطلقوا سراح رهينتين فلبينيتين من بين أكثر من 20 رهينة تحتجزهم في جزيرة باسيلان جنوبي الفلبين. وقد وصل الشاب والفتاة المفرج عنهما إلى مطار مانيلا في طائرة خاصة نقلتهم من الجزيرة.

وذكرت الإذاعة الفلبينية أن الرهينتين المفرج عنهما هما الفلبينية لالين تشوا (15 عاما) ومواطنها لويس بوتيستا (32 عاما)، وقد لقيا علاجا فوريا في مستشفي مدينة زامبوانجا بجزيرة باسيلان قبل نقلهم بالطائرة إلى مانيلا. وفور وصولهما إلى العاصمة الفلبينية رفض بوتيستا وتشوا الإدلاء بأي تصريحات للصحفيين وحرصا على إخفاء وجهيهما.

وقالت مصادر محلية في باسيلان إن جماعة أبو سياف كانت تعتزم إطلاق سراح الرهينتين الأسبوع الماضي، لكن وجود قوات الجيش في المنطقة عطل الخطة. وأوضحت المصادر أن الجماعة حصلت على فدية ضخمة مقابل الإفراج عنهما.

وجاء الإفراج عن الرهينتين نتيجة الوساطة المستقلة التي يقوم بها سياسي ماليزي سابق. إلا أن مانيلا تصر على التشكيك فى جدوى هذه الوساطة وتواصل العمليات المسلحة لمطاردة مقاتلي الجماعة وتحرير الرهائن.

وكان بوتيستا وتشوا من بين 17 فلبينيا وثلاثة أميركيين اختطفوا من منتجع سياحي قبالة جزيرة بالاوان في 27 مايو/ أيار الماضي ثم نقلوا في وقت لاحق إلى جزيرة باسيلان معقل الجماعة على بعد 900 كلم جنوبي العاصمة الفلبينية مانيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة