موجة تظاهرات في العالم ضد خطط الحرب الأميركية   
السبت 1423/11/16 هـ - الموافق 18/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مظاهرة حاشدة في شوارع سان فرانسيسكو ضد الخطط الأميركية لضرب العراق في أكتوبر الماضي

بدأ الآلاف من الأميركيين المناهضين للحرب التي تعد الولايات المتحدة لشنها على العراق بالتجمع في واشنطن وسان فرانسيسكو لمناشدة البيت الأبيض بالتراجع عن خططه والسماح لمفتشي الأسلحة بالقيام بأعمالهم.

وقال منظمون إن الاجتماعات الحاشدة ستكون أكبر عرض للمشاعر الأميركية المناهضة للحرب منذ بدأ الرئيس جورج بوش شرح دوافعه لمهاجمة العراق العام الماضي. وتمثل هذه الاحتجاجات أبرز حركة معارضة لقرار الحرب الأميركي منذ حرب فيتنام في السبعينيات.

القس جيسي جاكسون يشارك في مظاهرة مناهضة للحرب الأميركية المتوقعة على العراق (أرشيف)

ويعرب المنظمون الذين سيتظاهرون في اليوم الذي يحتفل فيه بذكرى الزعيم الأسود مارتن لوثر كينغ الذي كان يدعو إلى اللاعنف عن أملهم في جمع أكثر من 200 ألف شخص في واشنطن و100 ألف في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا.

وسيقام عدد من التجمعات في الساحة الشاسعة الممتدة بين الكابيتول حيث يقع الكونغرس وضريح أبراهام لينكولن. ويفترض أن يتحدث في هذه التجمعات بعض الزعماء السود مثل القس جيسي جاكسون إضافة إلى برلمانيين.

ورأى الرئيس الأميركي جورج بوش أن هذه التظاهرات تثبت قوة الديمقراطية الأميركية. وقال الناطق باسم البيت الأبيض آري فلايشر إن "الرئيس سعيد لأن الولايات المتحدة ديمقراطية ولأن المواطنين الأميركيين خلافا للعراق أحرار في الاحتجاج والتعبير عن آرائهم".

وردا على سؤال عن العدد الكبير من الأشخاص في الولايات المتحدة الذين يعارضون حربا متوقعة على العراق قال فلايشر "لست واثقا من أنه يمكن وصف العدد بالكبير، فالأمر يختلف حسب الآراء".

كما خرج المئات من الشيوعيين في العاصمة الروسية موسكو يحملون صور لينين وستالين ويلوحون بالأعلام الحمراء خارج السفارة الأميركية ضد الحرب الأميركية المحتملة على العراق.

كما حمل المتظاهرون لافتات تتهم واشنطن بالإرهاب بينما ردد بعض المتظاهرين أناشيد ثورية انطلقت من مكبرات صوت نصبت على سيارات ترافقهم. وطلب المتظاهرون من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين معارضة التحركات الأميركية ضد العراق. وقدرت بعض المصادر أن عدد المشاركين وصل ثلاثة آلاف شخص.

مظاهرات أوروبا اليابان
وفي ألمانيا ستجري تظاهرات بمبادرة من شبان بالجناح اليساري في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم بزعامة المستشار غيرهارد شرودر والخضر. ودعا الشبان الحكومة إلى إعطاء توجيهاتها لممثلي ألمانيا في مجلس الأمن للقيام بأي شيء لمنع السماح بشن حرب على العراق.

متظاهرون يابانيون ضد خطط بلادهم المساهمة في الحرب على العراق (أرشيف)

وفي باريس وقعت 25 شخصية فرنسية "نداء ضد مشاركة فرنسا في حرب على العراق". ومن بين هذه الشخصيات المحامي جاك فيرجيس والنائب الأوروبي بول ماري كوتو والشاعر اللبناني الأصل صلاح ستيتية.

كما دعا منظمو تظاهرات آخرون الرئيس الفرنسي جاك شيراك إلى أن "يفعل ما بوسعه لتجنب هذه المغامرة" في فترة تولي فرنسا رئاسة مجلس الأمن الدولي حتى نهاية الشهر الجاري. كما طالبوا السلطات الفرنسية برفض تقديم أي دعم لوجستي للقوات الأميركية، وباستخدام حق النقض (الفيتو) في حال صدور قرار جديد يختار شن الحرب.

وخرج نحو ألف متظاهر إلى شوارع العاصمة النمساوية فيينا مساء أمس الجمعة تنديدا بالحرب المحتملة على العراق. وغلب على المشاركين الطلاب وتلاميذ المدارس الابتدائية الذين توجهوا من جامعة فيينا إلى السفارة الأميركية. وحمل المتظاهرون لافتات تدعو لوقف خطط الحرب ورفع الحصار عن الشعب العراقي وتحث الأوروبيين على عدم المشاركة في هذه الحرب في حالة وقوعها.

وفي اليابان ينتظر تجمع حوالي عشرة آلاف شخص في تظاهرة وسط طوكيو دعت إليها ثلاثون جمعية مختلفة. وستنظم تظاهرات في إسبانيا، وخصوصا الأحد في محيط القاعدة العسكرية الأميركية في توريخون قرب مدريد. وستسير تظاهرات أيضا في بروكسل وفي عواصم أخرى شمالي أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة