ديلي تلغراف: كراديتش كان تحت الحماية البريطانية قبيل اعتقاله   
الثلاثاء 1429/8/11 هـ - الموافق 12/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)

السيارة التي كانت تحمل كراديتش لحظة وصوله محكمة لاهاي (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول سابق بالمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي إن رادوفان كراديتش –زعيم صرب البوسنة السابق المتهم بارتكاب إبادة جماعية وجرائم حرب– تمكن طوال 13 سنة من تفادي الاعتقال لأنه كان يتمتع بحماية من بريطانيا.

ونسبت صحيفة ديلي تلغراف اليوم إلى جيمس لوك –مسؤول الأمم المتحدة للشؤون الخارجية في البوسنة والمحقق بمحكمة لاهاي سابقا– قوله لصحيفة تصدر في بلغراد إن القائد السابق لقوات حفظ السلام البريطانية في البوسنة الجنرال أنغوس رامسي تلقى أوامر من رؤسائه في لندن بترك كراديتش وشأنه وذلك فيما كانت القوات البريطانية قبلها بدقائق تتأهب لاعتقاله في أغسطس/آب 1997.

وزعم المحقق السابق لوكو –الذي أمضى عدة سنوات في العاصمة الصربية بلغراد قبل أن يستقيل في 2005– أنه كان أحد ثلاثة أشخاص كانوا حاضرين عندما دلف الجنرال رامسي إلى أحد الغرف بمقر قيادة الجيش البريطاني في بانيالوكا بعد لحظات من تخابره مع لندن. وكان موكب كراديتش وقتها يظهر على شاشة كبيرة في داخل الغرفة.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال رامسي قوله آنذاك "نحن لسنا قوات شرطة. نحن عساكر وليس هذا من ضمن واجباتنا. وعلى شرطة جمهورية صربيا اعتقال كراديتش, أما مهمة القوات الدولية فهي المساعدة لاحقا إذا حدث شغب في بانيالوكا".

ونفى متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية علمهم بالواقعة وامتنع على ما وصفه بالأمور المتعلقة بالمخابرات, لكنه أكد أن بلاده ظلت على التزامها التام منذ البداية لتقديم مجرمي الحرب من يوغسلافيا السابقة إلى ساحات العدالة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة