واشنطن تنفي تحطم طائرة استطلاع تابعة لها بباكستان   
الأربعاء 1429/9/25 هـ - الموافق 24/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:23 (مكة المكرمة)، 4:23 (غرينتش)
قوات باكستانية في منطقة وزيرستان قرب الحدود مع أفغانستان (رويترز-أرشيف)

نفت الولايات المتحدة فقدانها أي طائرة استطلاع بدون طيار, وذلك ردا على ما ذكرته مصادر أمنية باكستانية من أن طائرة من هذا النوع تحطمت في مقاطعة وزيرستان الباكستانية.
 
وقال مسؤول أميركي كبير "لم يحدث مثل هذا الشيء"، وذكر مسؤول دفاعي أميركي أيضا أنه لم تفقد أي طائرة بدون طائرة تابعة لوزارة الدفاع.
 
كما نفى مسؤول في المخابرات الباكستانية وجود معلومات لديهم في هذا الصدد, لكنه قال إن فصيلا من طالبان قال إن الطائرة أسقِطت على الجانب الأفغاني من الحدود الأفغانية الباكستانية.
 
وكانت قنوات تلفزة باكستانية ذكرت أن قوات الأمن عثرت على حطام طائرة بدون طيار قرب قرية جلال خيل على مسافة ثمانية كيلومترات من أنجور أدا وثلاثة كيلومترات من الحدود.
 
وأضافت أن المسؤولين يعتقدون أن الطائرة تحطمت رغم أن رجال قبائل من البشتون زعموا أنهم أطلقوا النار عليها وأسقطوها.
 
الشرطة الباكستانية قتلت خمسة متظاهرين في وادي سوات (الفرنسية)
مقتل مسلحين

وفي تطور ميداني سابق قتلت قوات باكستانية مدعومة بالمروحيات أكثر من 60 مسلحا في الحملة التي تشنها في المنطقة المحاذية للحدود مع أفغانستان لحرمان مقاتلي القاعدة وطالبان باكستان من ملاذات آمنة في هذه المنطقة.
 
وفي منطقة باجور القبلية المجاورة، قتلت القوات الباكستانية عشرة مسلحين على الأقل في هجوم منفصل آخر في إطار العملية العسكرية ذاتها.
 
كما أعلن مسؤول في الشرطة الباكستانية أن خمسة أشخاص قتلوا برصاص الشرطة في منطقة وادي سوات شمال غرب البلاد خلال مظاهرة نظمت احتجاجا على مقتل أطفال خلال عملية عسكرية في المنطقة، بحسب المتظاهرين.
 
كرزاي والقوة المشتركة
من جهة أخرى قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إنه ليس لديه علم بشأن قوة مشتركة يجري التباحث بشأنها مع باكستان لحراسة الحدود، لكنه قال إنه سيدعمها.
 
وأوضح في تصريحات بنيويورك أنه سمع عن آلية مشتركة لمراقبة الحدود يكون فيها لضباط باكستانيين وضباط أفغان نقاط تفتيش عبر الحدود. إلا أنه أضاف أن "وجود قوات في جانبي الحدود فكرة جديدة ومحل ترحيب، أنا سأدعمها".
 
وكان وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وردك صرح في واشنطن الاثنين بأن القوة التي من المقترح أن تضم جنودا أميركيين ستحارب مسلحي طالبان والقاعدة الذين يحتمون بالمناطق القبلية في باكستان بمحاذاة الحدود مع أفغانستان.
 
وأضاف أن الحكومة الأفغانية ناقشت قوة المهام المقترحة مع مسؤولين باكستانيين على مدى الأسابيع القليلة الماضية.
 
ومن جهته قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية مايك مولن "إنه ليس لديه علم بأي تفاصيل عن اقتراح وزير الدفاع الأفغاني، لكن أي مسعى لتحسين الأمن في منطقة الحدود هو موضع ترحيب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة