النظام والطيران الروسي يواصلان خرقهما للهدنة   
الجمعة 1437/12/15 هـ - الموافق 16/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

واصل النظام السوري والطيران الروسي خرقهما للهدنة إثر قصف عدد من المناطق في إدلب ودمشق وحمص ودير الزور وحلب، مما خلف قتلى وجرحى فضلا عن أضرار مادية، في وقت صدت المعارضة محاولة لقوات النظام للتقدم شرق العاصمة دمشق.

وقال مراسل الجزيرة إن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب آخرون بينهم أطفال جراء غارات للنظام السوري على خان شيخون بريف إدلب.

وأضاف أن القصف أدى كذلك إلى دمار لحق بالأبنية والمنازل، مشيرا إلى أن المدينة تسيطر عليها فصائل تابعة للمعارضة المسلحة ولا وجود لتنظيم الدولة الإسلامية فيها.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد في وقت سابق بأن طائرات روسية شنت غارات ليلية على بلدتي معر شمشة والدير الشرقية في ريف إدلب الشرقي, أدت إلى إصابات.

كما ألقت مروحيات تابعة للنظام براميل متفجرة على محيط بلدة سنجار في ريف إدلب الشرقي.

وذكر مراسل الجزيرة في إدلب أن النظام خرق أمس الهدنة في ثلاث مناطق بريف إدلب هي بلدات الشيخ والسكيك والتمانعة.

وفي السياق ذاته قال مراسل الجزيرة في سوريا إن قوات النظام حاولت التقدم باتجاه حي جوبر شرق العاصمة دمشق، بعد قصفه بالصواريخ والمدفعية الثقيلة، قبل أن تتمكن المعارضة المسلحة من صدّ الهجوم.

وقالت مواقع إخبارية موالية للنظام إن قواته أغلقت طريق "كراجات العباسيين" القريب من حي جوبر بعد اندلاع اشتباكات مع المعارضة.

وفي ريف دمشق قال مراسل الجزيرة إن مناطق عدة تعرضت لقصف النظام السوري، مضيفا أنه قصف بقذائف الهاون مدينتي دوما وحرستا وبلدتي الشيفونية والريحان.

كما استهدف النظام بالرشاشات الثقيلة "تل فرزات" في محيط بلدة النشابية، مما أسفر عن أضرار مادية، في حين أصيب طفل في بلدة مضايا برصاص قناص تابع لحزب الله اللبناني.

video

قنابل عنقودية
وفي ريف حمص أفاد مراسل الجزيرة جلال سليمان بأن قوات النظام استهدفت فجر اليوم الجمعة مدينة الرستن بالقنابل العنقودية.

وقال مراسل الجزيرة إن عدة مدنيين أصيبوا بجروح إثر غارات جوية لطائرات النظام على الأحياء السكنية في مدن وبلدات الزارة وحربنفسه والغجر في ريف حمص الشمالي المحاصر.

وأضاف أن قصف قوات النظام شمل أيضا مدن وبلدات جبورين وتلبيسة والغنطو في الريف ذاته، مما أدى كذلك إلى إصابات في صفوف المدنيين، ودمار وأضرار لحقت بالممتلكات.

وكان تراجع غارات الطائرات الروسية والسورية عن سماء ريف حمص المحاصر منذ بدء سريان اتفاق الهدنة الاثنين الماضي، قد أدى إلى عودة الحياة ولو بشكل بسيط إلى مدن وبلدات المنطقة.

وفي ريف حلب قال مراسل الجزيرة إن مدنيين عديدين أصيبوا بجروح جراء غارات من الطيران الحربي الروسي على الأحياء السكنية في بلدة الجينة بريف حلب.

وأضاف المراسل أن القصف أدى أيضا إلى دمار في الممتلكات والمباني السكنية.

وفي سياق آخر، قالت وسائل إعلام محلية تابعة للنظام السوري إن أهالي بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام السوري بريف حلب الشمالي قد خرجوا في مظاهرات اليوم رفضا لدخول المساعدات الإنسانية الأممية إلى أحياء حلب المحاصرة، وطالبوا بأن تتجه المساعدات إلى أهالي بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي.

وكانت مصادر قد ذكرت للجزيرة أن عشرين مدنيا بينهم أطفال وعائلة كاملة قتلوا، وأصيب عشرات آخرون أمس الخميس في قصف للطيران الروسي بقنابل عنقودية استهدف الأحياء السكنية والسوق الرئيسية بمدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة