كوالالمبور تنتقد تحذير الرعايا الأميركان بماليزيا   
السبت 1424/9/15 هـ - الموافق 8/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اعترضت كوالالمبور على التحذير الذي أصدرته الولايات المتحدة لمواطنيها الأميركيين في ماليزيا وطلبت منهم بموجبه عدم التوجه إلى منطقة صباح المضطربة في جزيرة بورنيو الشرقية، وأكدت الحكومة الماليزية أن الحالة الأمنية في البلاد تحت السيطرة.

وقال وزير الدفاع الماليزي شافع عبدال إنه لا يوجد مبرر للتحذير الأميركي لأن الحالة الأمنية تحت السيطرة حتى في منطقة صباح، مؤكدا أن التحذير لن يساعد في تحسين الأمن في المنطقة.

وأضاف "على الأميركيين التوقف عن الكلام، وبدلا من ذلك عليهم تطوير منطقة جنوب الفلبين لأن مشاريع التنمية ستقضي على الفقر وتساعد في الحد من الهجمات عبر الحدود".

ويسهل قرب الحدود بين ماليزيا والفلبين المهاجرين غير القانونيين والمتمردين على دخول الأراضي الماليزية بشكل غير رسمي.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أصدرت بيانا أمس تحذر فيه رعاياها من خطر ما أسمته بالجماعات الإرهابية في جنوب شرق آسيا. وأشار التحذير إلى القلق المستمر على سلامة المواطنين الأميركيين والمصالح الأميركية خصوصا على طول الساحل الشرقي لولاية صباح الماليزية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة