سفير سوريا يثير جدلا بالبرلمان الأردني   
الأحد 1434/8/1 هـ - الموافق 9/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:48 (مكة المكرمة)، 19:48 (غرينتش)
تصريحات السفير السوري بهجت سليمان أثارت ردود فعل متباينة من نواب البرلمان الأردني (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

قال وزير الخارجية الأردني ناصر جودة إن "الإنذار النهائي" الذي وجهته الحكومة للسفير السوري في عمان بهجت سليمان الخميس، جاء بسبب تكراره للإساءات إلى الأردن منذ سنين.

واعتبر جودة في بيان أن السفير السوري في الأردن ليس ندا للحكومة الأردنية، وقال ردا على الجدل الذي شهده مجلس النواب مساء الأحد عقب توالي تصريحات سفير دمشق التي تنتقد الأردن وتهاجمه، إن الحكومة "لا تستخدم التهدئة".

واتهم جودة السفير السوري بالإساءة إلى الأردن، مشيرا إلى "أن البيان الصادر عن الخارجية جاء بعد تكرار الإساءة، والشعب لا يقبل الإساءة له بهذا الشكل".

ورفض اعتبار رد وزارة الخارجية على تصريحات السفير التي تكررت عبر مواقع التواصل الاجتماعي "تراشقا إعلاميا"، كما نفى اعتبارها تغيرا في موقف الأردن من سوريا، وقال "نحن تحدثنا عن موقف السفير ولم نتطرق إلى ما يجري في سوريا، فموقفنا واضح ولا ضبابية عليه".

وجاءت تصريحات جودة هذه بعد جدل شهده مجلس النواب ومن قبله اجتماع للجنة الشؤون الخارجية، بشأن التصريحات الأخيرة للسفير السوري في عمان والتي وجه فيها انتقادات للأردن واتهمه بتصدير "الإرهابيين" إلى سوريا.

السفير السوري اتهم الأردن
بتصدير الإرهابيين إلى سوريا (الجزيرة)

جدل بالبرلمان
وخلال الجلسة انتقد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بسام المناصير السفير السوري بشدة واتهمه بتعمد الإساءة إلى الأردن، ودعا الحكومة للتعامل معه بحزم إن كرر إساءاته.

وقال المناصير إن "السفير السوري لا يستطيع أن ينتقد مياه المجاري في دمشق، بينما يصول ويجول ويهدد أمن الأردن"، متهما النظام السوري بأن له تاريخا من "التآمر وزرع الفتنة" في الأردن منذ 40 عاما، في إشارة إلى فترة الحكم منذ بدء حكم عائلة الأسد ونظام حزب البعث لسوريا.

وأضاف المناصير "كل جبهات نظام الممانعة كانت ملتهبة، كما زرعت الفتنة في لبنان وغيرها من الدول العربية، إلا أن جبهته مع الجولان كانت هادئة".

وبينما أيد نواب حديث المناصير، دعا آخرون إلى الاكتفاء بتنبيه وزارة الخارجية للسفير السوري، رغم إجماعهم على رفض ما اعتبروه إساءة من جانب السفير إلى الأردن.

لكن النائبة ميسر السردية هاجمت رئيس لجنة الشؤون الخارجية ودعت إلى عدم التصعيد مع سوريا، وذهبت إلى حد مطالبة النواب بتهنئة سوريا على "الانتصارات الأخيرة التي حققها الجيش السوري".

وكان وزير الخارجية قد وجه الخميس الماضي "إنذارا نهائيا" للسفير السوري في عمان بهجت سليمان وحذره من اعتباره "شخصا غير مرغوب به في المملكة"، ردا على استمراره في التصريحات التي اعتبرتها الحكومة خارجة عن كل الأعراف الدبلوماسية.

وجاء هذا التحذير بعدما شن السفير السوري الخميس هجوما على الأردن واتهمه بتصدير الإرهابيين إلى بلاده، بعد يوم واحد من اعتراضه على عزم الأردن نشر بطاريات باتريوت أميركية على أراضيه، معتبرا أن لبلاده علاجا لهذه الصواريخ وهي "صواريخ إسكندر".

وقال السفير "ماذا يمكن تسمية احتضان واستقبال آلاف الإرهابين المستوردين من مختلف بقاع العالم، وشحنهم إلى سوريا؟ (..) واستقبال عشرات الطائرات المحملة بالأسلحة والعتاد وتهريبها إلى سوريا؟ (..) واستقبال مئات العسكريين الفارين من الخدمة وتدريبهم لإعادة زجهم في سوريا لقتال شعبها وجيشها؟".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة