حزب بوتين يفوز بانتخابات الدوما   
الأحد 1433/1/9 هـ - الموافق 4/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

حزب بوتين فاز بالانتخابات التشريعية وحافظ على الغالبية المطلقة (الفرنسية)

فاز حزب روسيا الموحدة برئاسة رئيس الوزراء والمرشح للرئاسة فلاديمير بوتين في الانتخابات التشريعية لاختيار مجلس النواب (الدوما) التي جرت الأحد، في حين ندد الحزب الشيوعي المعارض بحصول عمليات تزوير "كبيرة".

وأعلن رئيس اللجنة الانتخابية المركزية فلاديمير تشوروف أن حزب روسيا الموحدة حصد 45.83% من الأصوات وفق نتائج أولية شملت 15% من مكاتب الاقتراع.

وأضاف تشوروف أن الحزب الشيوعي -وهو أكبر أحزاب المعارضة في مجلس الدوما- فاز بـ20.7% من الأصوات، فيما حصل الحزب الليبرالي الديمقراطي على 14.42%، وحزب روسيا العادلة على 13.3%.

وكان استطلاع للرأي أجراه التلفزيون الروسي بعد التصويت أشار إلى فوز حزب روسيا الموحدة في الانتخابات التشريعية بحصوله على 48.5%.

وبحسب نتائج الاستطلاع الذي قامت به القناة الأولى، بقي الحزب الشيوعي المعارض ثانيا في (الدوما) بحصوله على 19.8% من الأصوات.

وسيتمكن حزب روسيا الموحدة من الحفاظ على الغالبية المطلقة، حتى لو كان عدد مقاعده أقل من النصف بسبب نظام معقد لتوزيع الأصوات مرتبط بالنظام الانتخابي النسبي، رغم أن استطلاعات للرأي أجريت في الأشهر الأخيرة أظهرت تراجعا في شعبية هذا الحزب الذي يترأسه بوتين وتزعم قائمته الرئيس ديمتري مدفيدف.

وأثنى مدفيدف على الانتخابات واعتبر نتائجها تظهر "ممارسة الديمقراطية" في روسيا.

وفي المقابل، قال الحزب الشيوعي الروسي في بيان إن "عمليات التزوير اتخذت طابعا كبيرا ومنهجيا".

وقال إيفان ملنيكوف أحد قادة اللجنة المركزية للحزب في بيان "تلقينا آلاف الشكاوى من المناطق تؤكد الحجم الكبير لعمليات التزوير".

الشرطة تعتقل أحد المحتجين على كيفية إجراء الانتخابات التشريعية (الفرنسية)

معتقلون
ويجري التصويت في روسيا على القوائم الحزبية فقط بعد إلغاء نظام القوائم الفردية. ويتعين على الأحزاب للدخول إلى مجلس الدوما الحصول على ما لا يقل عن 7% من أصوات الناخبين. والحزب الذي يحصل على ما بين 5 و6% من الأصوات، يكون له مقعد واحد في البرلمان، وإذا حصل على ما بين 6 و7% يخصص له مقعدان.

يأتي هذا في وقت أعلنت فيه الشرطة الروسية أنه تم اعتقال أكثر من 170 معارضا كانوا يحاولون المشاركة في مظاهرات لم تسمح بها السلطات في موسكو وسان بطرسبورغ (شمال غرب) احتجاجا على كيفية إجراء الانتخابات التشريعية.

ونقلت وكالة إنتر فاكس عن شرطة موسكو أنه تم اعتقال أكثر من مائة شخص في ساحة النصر بالعاصمة (المكان التقليدي لتجمع المعارضة المتطرفة) بعد تحذيرات عدة من الطابع غير القانوني للمظاهرة.

ومن بين المعتقلين الكاتب والمعارض إدوار ليمونوف الذي أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية عام 2012.

وفي سان بطرسبورغ، تم أيضا اعتقال سبعين معارضا كانوا يحاولون تنظيم مظاهرة غير مسموح بها في وسط المدينة، وفق ما أفاد به المتحدث باسم شرطة المدينة.

وهتف نحو أربعمائة متظاهر في ثاني المدن الروسية "انتخاباتكم مهزلة"، كما كُتب على لافتة رفعها متظاهر أن الانتخابات من دون معارضة "جريمة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة