حماس تتمسك بتهيئة أجواء الحوار والفصائل تحذر من فشله   
الثلاثاء 1430/2/28 هـ - الموافق 24/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:12 (مكة المكرمة)، 8:12 (غرينتش)
جانب من اجتماع أمانة سر لجنة المتابعة للمؤتمر الوطني الفلسطيني بدمشق (الجزيرة نت)

تمسكت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بضرورة تهيئة الأجواء المناسبة للحوار الفلسطيني وإطلاق سراح معتقليها في الضفة الغربية رغم إيفادها وفدا رفيعا إلى القاهرة اليوم استعدادا للحوار المزمع عقده في غضون أيام. في حين حذر اجتماع للفصائل في دمشق من أن حوار القاهرة مهدد بالفشل إن لم يشمل الجميع. يأتي هذا وسط تبادل جديد للاتهامات بين حركتي فتح وحماس.
 
وأكد القيادي في حماس بغزة إسماعيل رضوان في اتصال مع الجزيرة حرص الحركة على إنجاح الحوار، لكنه شدد على ضرورة تهيئة المناخات المناسبة له ولجم التحريض الإعلامي، مشيرا إلى أنه كلما عادت حماس من الحوار زادت الاعتقالات والاستدعاءات لأعضاء في الحركة بالضفة الغربية.

ومن المقرر أن يغادر دمشق اليوم إلى القاهرة وفد من حركة حماس برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي موسى أبو مرزوق، وسيجري الوفد لقاءات ثنائية اعتبارا من اليوم مع أحمد قريع، رئيس وفد حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) للحوار الثنائي مع حماس، وذلك لاستكمال ما اتفق عليه بين الجانبين في اللقاءات السابقة وتحديدا إنهاء ملف الاعتقال السياسي.

عبد ربه نفى وجود معتقلين سياسيين بالضفة  (الفرنسية)
اتهامات متبادلة
وفي هذا السياق أوضح إسماعيل رضوان للجزيرة أن حماس ذاهبة إلى الحوار دون الاكتراث لما يقوله أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، واصفا اتهامات عبد ربه بالعارية عن الصحة.
 
وكان عبد ربه تحدث عن ما سماها خطة من قيادة حماس بدمشق "لتسميم أجواء الحوار"، وكرر اتهام الحركة بتنفيذ اعتقالات سياسية وعمليات قتل بغزة "تحت مسمى الارتباط بالعدو الإسرائيلي". نافيا وجود معتقلين سياسيين في الضفة.

وسبق أن اتهم القيادي في حركة فتح وعضو وفدها إلى حوار القاهرة سمير المشهراوي، في مقابلة مع فضائية فلسطين الأحد حماس بارتكاب عمليات قتل وإطلاق نار وخطف عناصر من حركة فتح إلى أماكن مجهولة.

من جانبها بثت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة أمس اعترافات لمتهمين بالتجسس عليها لصالح الأجهزة الأمنية الفلسطينية في رام الله. وأقر المتهمون أنهم كانوا يتجسسون على أهداف تابعة لحماس ويعدون تقارير عنها أثناء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.
 
موسى أبو مرزوق سيترأس وفد حماس إلى القاهرة (رويترز-أرشيف)
تحذير من الفشل
وفي إطار الحوار الفلسطيني حذرت أمانة سر لجنة المتابعة للمؤتمر الوطني الفلسطيني في اجتماعها بدمشق أمس من أن حوار القاهرة المقرر يوم 26 فبراير/شباط الجاري مهدد بالفشل إذا لم يشمل جميع الفصائل.
 
ونقل مراسل الجزيرة نت في دمشق محمد الخضر عن أمين سر لجنة المتابعة خالد عبد المجيد قوله إن جولات الحوار السابقة استثنيت منها فصائل من تحالف فصائل المقاومة في دمشق والضفة الغربية وغزة. ونبه إلى أن الحوار إذا لم يشمل الفصائل جميعها فإنه سيكون كسابقاته دون جدوى.
 
وأكد خالد عبد المجيد على مطلب حماس بإطلاق المعتقلين في الضفة الغربية قبل موعد الحوار، معتبرا أن ذلك خطوة أساسية لا يمكن التفريط بها.

وفي هذا السياق شدد القيادي في حماس علي بركة لمراسل الجزيرة نت على ضرورة وجود خطوات عملية في موضوع الإفراج عن معتقلي حماس.
 
وقد علم مراسل الجزيرة في دمشق أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي زار سوريا أمس التقى وفدين يترأسهما كل من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح، حيث عبر في محادثاته معهما عن مساندته لجهود الحوار الفلسطيني في القاهرة.
 
في زيارته المؤجلة عدة مرات إلى الجمهورية التشيكية عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في براغ أمس لقاء مع الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس. وقال مراسل الجزيرة نت أسامة عباس إن الرئيس الفلسطيني دعا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تحترم الالتزامات الدولية وتتولى مسؤولية إعادة إعمار غزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة