الناخبون في بنما يختارون رئيسا للبلاد الأحد   
الجمعة 1425/3/10 هـ - الموافق 30/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يستعد الناخبون في بنما يوم الأحد القادم لاختيار أول رئيس لهم منذ انتهاء الهيمنة الأميركية عليها وانسحاب قواتها منها قبل أربع سنوات.

ويشارك 1.9 مليون بنمي في الانتخابات التي ينتظر أن تفرز أيضا نائبي الرئيس، وأعضاء الكونغرس الذي يضم 78 مقعدا، وأعضاء المجالس المحلية.

وأظهرت استطلاعات الرأي تقدم المرشح مارتن توريجس نجل الزعيم العسكري السابق عمر توريجس لمنصب الرئيس.

ومن أقوى منافسيه الرئيس السابق غويلرمو إندارا الذي يرى فيه البعض أنه أكثر استقلالية، إذ يعارض اقتراحات بالسماح بتواجد بعض القوات الأميركية في البلاد بعد أن أغلقت القواعد العسكرية الأميركية في التسعينات من القرن الماضي.

وينظر لانتخابات الأحد باعتبارها مقياس إلى أي مدى بلغت الديمقراطية في بنما منذ إطاحة الولايات المتحدة بالرئيس المخلوع مانويل نورييغا في ديسمبر/ كانون الأول عام 1989.

يذكر أن الولايات المتحدة أعادت رسميا قناة بنما –التي تعتبر من أهم الممرات المائية في العالم- إلى دولة بنما أواخر ديسمبر عام 1999 بعد احتلال دام 85 عاما. وهي خطوة اعتبرها البنميون نهاية مهمة للعهد الاستعماري لبلادهم، إلا أن واشنطن رأت فيها خسارة إستراتيجية للعسكرية الأميركية التي كانت تستخدم منطقة القناة لعدة أجيال في نشر سيطرتها على أميركا الوسطى.

وتحمل قناة بنما أهمية دفاعية قصوى للولايات المتحدة، حيث تراقب منها طرق تجارة المخدرات، القادمة من أميركا الجنوبية. كما تستخدمها كقاعدة لدعم القوى اليمينية في المنطقة في صراعها مع الأحزاب اليسارية في كافة أنحاء أميركا الوسطى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة