مهرجان فيلم البحر المتوسط يبدأ رحلة عربية من الجزائر   
الثلاثاء 28/10/1426 هـ - الموافق 29/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:47 (مكة المكرمة)، 12:47 (غرينتش)
يحط هذه السنة مهرجان فليم البحر المتوسط الرحال "مادفيلم" في دورته الحادية عشرة بالجزائر كأول محطة ضمن مشروع "الفيلم الإيطالي من دمشق إلى الرباط" الذي يعبر ست عواصم عربية واقعة على ضفة البحر الأبيض المتوسط.
 
ويتميز مهرجان 2005 بعرض 200 فيلم مقسمة إلى عشر فئات من 40 دولة تتمحور كلها حول موضوع الغربة.
 
وتشارك الجزائر بالأفلام "تحيا الجزائر" للمخرج نذير مخناش، و"شاي شاي آنيا" للمخرج سعيد خليفة، والفليم القصير "وقف إطلاق النار" للمرحوم أحمد زير.
 
أما مشروع العواصم العربية المتوسطية الذي يبدأ من الجزائر فيتم فيه سبعة أفلام من روائع السينما الإيطالية الكلاسيكية إلى جانب أربعة أفلام من السينما المعاصرة بمختلف توجهاتها الفنية والتعبيرية، يتمكن خلالها الجمهور المتعطش للفن السابع من التمتع بأعمال مخرجين عالميين تركوا بصمتهم في تاريخ السينما العالمية، منهم سرجيو ليون بفيلمه "حدث يوما في الغرب"، وإليو بيتري بفيلمه "تحقيق حول مواطن فوق الشبهات"، وكاركو بيلوتشيو بفيلمه "الحياة تخيفني".
 
وأكدت رئيسة المهرجان جنيلا فوكا في حفل الافتتاح أمس الاثنين أن فعاليات "مادفيلم" فرصة تاريخية وفضاء للتقارب بين شعوب البحر الأبيض المتوسط لتحقيق التفاهم وإلغاء العديد من الحواجز التي تعوق الاتصال الإيجابي موضحة أن شعار المهرجان هو التواصل بين الضفتين من خلال الثقافة والسينما التي هي فن واسع الانتشار من شأنه إيصال القيم الاجتماعية والإنسانية النبيلة.
 
كما تحدث خلال التظاهرة السفير الإيطالي بالجزائر الذي أشار إلى أن الأفلام المعروضة تم عرضها بالترجمة إلى العربية، مما يسهل وصولها إلى الجمهور العربي في مختلف العواصم التي سيزورها المهرجان بداية من الجزائر المحطة الأولى.
 
وأقام المنظمون على هامش المهرجان معرضا للصور عن القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، يبرز خصوصية الشعب الجزائري وحضارته المتميزة بثقافته العربية وقيمه الاجتماعية وعقيدته الإسلامية التي حافظ عليها على مر العصور.
______________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة