مخالفات باستفتاء مصر   
السبت 1434/2/2 هـ - الموافق 15/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:49 (مكة المكرمة)، 16:49 (غرينتش)
لجنة الانتخابات أكدت أن التصويت يجري تحت إشراف قضائي كامل (الفرنسية)

قالت منظمات وأحزاب مصرية معارضة إن مخالفات شابت المرحلة الأولى من الاستفتاء على مسودة الدستور اليوم السبت، لكن اللجنة العليا للانتخابات وناشطين أكدوا أنها لا تؤثر على نزاهة الاقتراع.
 
وتكمن المخالفات التي تحدثت عنها تلك المنظمات والأحزاب في انتهاك قواعد الدعاية الانتخابية من خلال وجود لافتات مؤيدة لمسودة الدستور، وحث ناخبين على التصويت بنعم أمام وداخل بعض اللجان، ووجود أوراق اقتراع غير مختومة، وصناديق غير مغلقة بالشمع الأحمر.
 
وتشمل المخالفات أيضا -وفقا للمصادر ذاتها- استخدام حبر فوسفوري غير ناجع يتلاشى بسرعة، وإشراف "موظفين" من النيابة العامة على بعض اللجان، وهو ما نفته اللجنة العليا للانتخابات التي أكدت أن التصويت في كل اللجان يجري تحت إشراف قضائي كامل.

واشتكت منظمات أهلية -بينها الائتلاف المستقل لمراقبة الانتخابات- من منع بعض مراقبيها من دخول بعض اللجان التي يفوق عددها ستة آلاف في المرحلة الأولى. وكان المجلس القومي لحقوق الإنسان أعلن في وقت سابق أنه منح 24 ألف تصريح لمراقبين.

من جهتها قالت جبهة الإنقاذ المعارضة إنها تلقت إفادات عن مخالفات في المحافظات العشر التي تجري فيها المرحلة الأولى من الاستفتاء، مما يشير إلى "رغبة واضحة في تزوير إرادة الناخبين تقوم بها جماعة الإخوان المسلمين بغرض تمرير دستور الجماعة"، حسب تعبيرها.
موسى قال إن الاستفتاء يجري بشكل جيد (الأوروبية)
لا جرائم انتخابية
لكن منظمات وشخصيات مصرية عامة قالت في المقابل إن المخالفات المرصودة في المرحلة الأولى لا تؤثر على نزاهة التصويت.

فقد قال زعيم حزب المؤتمر عمرو موسى، وهو أيضا عضو في جبهة الإنقاذ، إن عملية الاستفتاء تجري بشكل جيد ومنظم، وبإشراف كامل من القضاء، وبالتالي فلا يمكن رفض نتيجة الاستفتاء مهما كانت.

من جهته نفى المستشار محمود أبو شوشة عضو الأمانة العامة للجنة العليا للانتخابات التي تشرف على الاستفتاء وقوع مخالفات في اللجان. وقال إن كل ما يتردد عن مخالفات شائعات تهدف إلى  تعطيل عملية الاستفتاء.

وفي السياق نفسه قال مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان جمال عيد إن مخالفات وقعت لكنها لا تؤثر على نتيجة الاستفتاء لأنها لا تعد جرائم انتخابية تتطلب إعادة الاستفتاء.

وأضاف عيد "بحلول نهاية اليوم سنرى إذا كان حجم الانتهاكات كافيا للوصول إلى درجة التزوير أو الجرائم الانتخابية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة