السلطات السورية تعتقل مخرجا وممثلا   
السبت 8/10/1433 هـ - الموافق 25/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)
المخرج عروة نيربية اعتقل بمطار دمشق قبل توجهه إلى القاهرة (الجزيرة)
أفاد ناشطون ومعارضون على مواقع التواصل الاجتماعي أن أجهزة الأمن السورية اعتقلت الفنان محمد عمر أوسو مع أفراد عائلته في مدينة دمشق،  وكانت السلطات قد أوقفت مخرج الأفلام التسجيلية عروة نيربية في مطار دمشق قبل توجهه إلى القاهرة.
 
وأوردت "تنسيقية أحرار المزة" و"تجمع فناني ومبدعي سوريا" أن الأمن السوري اعتقل أوسو وعائلته "خلال مداهمة منزلهم في حي المزة" الدمشقي الجمعة.
 
ومحمد عمر أوسو ممثل وكاتب تلفزيوني عرف كاتبا لمسلسل "بكرا أحلى" كما عرف ممثلا في العديد من الأعمال التلفزيونية من بينها دور كسمو في مسلسل بكرا أحلى (2005)، وأدوار أخرى في مسلسل "كسر الخواطر" (2006)، ودوره في مسلسل "كثير من الحب كثير من العنف" (2007)، و"الوزير وسعادة حرمه" (2006 ). وظهر الفنان أوسو في مظاهرات عديدة، وهي ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها للاعتقال.

من جهة أخرى قال أقارب وزملاء لعروة نيربية مؤسس مهرجان دمشق للسينما الوثائقية "دوكس بوكس" إنه تعرض للاعتقال في مطار دمشق مساء الخميس قبل أن يستقل طائرة في طريقه إلى القاهرة.

وينتمي المخرج (35 عاما) إلى جيل جديد من صناع الأفلام السوريين، وسبق له أن تحدى الحظر الذي تفرضه الحكومة على الثقافة قبل الثورة ضد نظام الأسد قبل 17 شهرا.

وقال زميله المخرج السوري أحمد ملص في بيان مصور بالفيديو إن جريمة نيربية على ما يبدو هي إنشاء حركة سينمائية مستقلة في سوريا، وطالب ملص بإطلاق سراح نيربية الممثل والمخرج المتخرج من المعهد السوري العالي للسينما.

وقبل ثلاثة أشهر قتلت قوات الأسد باسم شحادة وهو صانع أفلام آخر تخلى عن منحة فولبرايت الدراسية في الولايات المتحدة ليعود إلى بلاده لتوثيق الحملة الأمنية الضارية التي شنتها قوات الأمن في مدينة حمص بوسط سوريا.

وفي واقعة أخرى ألقت السلطات باللائمة على ما سمته الأيدي الآثمة في قتل المخرج باسم محيي الدين هذا الشهر في ضاحية بدمشق حيث شهدت اشتباكات بين الجيش وقوات المعارضة المسلحة.

وفي حالة ثالثة قال أقارب النحات وائل قسطون إنه توفي الشهر الماضي بعد أن جرى تعذيبه في سجن بدمشق. وقال قريب لقسطون طلب عدم الكشف عن هويته إن النحات الراحل تحدث عن القمع الحكومي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة