مجلس شورى مشترك لستة تنظيمات إسلامية بالعراق   
الاثنين 1426/12/17 هـ - الموافق 16/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:58 (مكة المكرمة)، 0:58 (غرينتش)

الخبراء الأجانب المكلفون بالنظر في الطعون الانتخابية أرجؤوا  تقريرهم النهائي (الأوروبية)

قررت ستة تنظيمات إسلامية بينها فرع تنظيم القاعدة في العراق تشكيل مجلس شورى بهدف توحيد جهودها ضد من أسمتهم "الصليبيين والكفرة".

وذكر بيان نشر على الإنترنت أن الجماعات الست وبينها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين (بزعامة أبو مصعب الزرقاوي) وجيش الطائفة المنصورة، أنشأت "مجلس شورى" في ما بينها بهدف توحيد وتنسيق "الجهاد ضد الصليبيين والكفرة"، ودعت المسلمين في العالم إلى الانضمام "للجهاد في العراق".

ويأتي الإعلان عن مجلس الشورى هذا بعد الكشف عن معلومات استخباراتية أميركية تقول إن مجموعة الزرقاوي في حالة صعبة بسبب خسارتها لعدد كبير من الرجال قتلا وأسراً, وبسبب تقلص التأييد الذي تحظى المجموعة به في صفوف العراقيين.

تنظيم الزرقاوي جمع 5 تنظيمات أخرى في ائتلاف ضد "الصليبيين والكفرة" (الأوروبية)
والمجموعات الأربع الأخرى هي "سرايا أنصار التوحيد" و"سرايا الجهاد الإسلامي" و"سرايا الغرباء" و"كتائب الأهوال". أما "الجيش الإسلامي في العراق", وهو من أبرز المجموعات الناشطة في العراق فلم يرد اسمه ضمن المجموعة المشاركة في هذا المجلس.


الخبراء والانتخابات 
في سياق آخر أرجأ الخبراء الدوليون المكلفون بالنظر في نتائج الانتخابات التشريعية العراقية الإعلان عن نتائج التحقيق في الطعون التي قدمتها الأحزاب والكتل المتنافسة إلى الخميس المقبل.

وكان الخبراء الأجانب يعتزمون إعلان النتائج الأولية لدراستهم كيفية إجراء الانتخابات اليوم أو غدا لكنهم قرروا نشر تقرير واحد نهائي. وسيكون من شأن الكشف عن النتائج تمهيد الطريق أمام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات لإعلان النتائج النهائية للانتخابات.

وقام فريق مؤلف من أربعة خبراء دوليين يعمل تحت إشراف البعثة الدولية للانتخابات العراقية، بمراجعة الإجراءات الانتخابية ولقاء الأحزاب السياسية، ودراسة ألفي شكوى من مخالفات انتخابية خلال الأيام القليلة الماضية.

من جانبه قال رئيس المفوضية فريد أيار إن التقرير النهائي للجنة سيعلن من خارج العراق, مستبعدا حصول تغييرات واسعة على النتائج الأولية. وأضاف أن الأرقام والنتائج والمقاعد التي تنشر حاليا لا تلزم المفوضية العليا للانتخابات بشيء طالما أنها غير صادرة عن مجلس المفوضين، السلطة العليا في المفوضية.

وأوضح أن المجلس يبحث في اجتماعاته الحالية اتخاذ ثلاث خطوات مهمة هي إعلان الشكاوى, ثم إعلان النتائج الرقمية في اليوم التالي, بعدها إعلان النتائج بالأسماء هذا الأسبوع, ثم تقدم الكيانات السياسية قوائم بالأسماء الخاصة بالمقاعد التعويضية, ثم يتم الإعلان الرسمي للنتائج بشكل عام.


مقتل جنديين
ميدانيا أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده في واقعتين منفصلتين في الموصل وحديثة. وذكر بيان للجيش الأميركي أن حادث سير وقع بين مركبة همفي أميركية وسيارة عراقية في الموصل اليوم أدى إلى مقتل جندي وجرح آخر فيما قتل في الحادث أربعة عراقيين.

"
ذكر ضابط شرطة عراقي  أن سيارة الهمفي الأميركية دهست سيارة مدنية في الحي الزراعي بالموصل مما أدى إلى مقتل سائقها وثلاثة نساء كانوا بداخلها
"
وذكر ضابط شرطة عراقي أن سيارة الهمفي دهست سيارة مدنية في الحي الزراعي مما أدى إلى مقتل سائقها وثلاثة نساء كانوا بداخلها.

جاء ذلك بعد إعلان الجيش الأميركي في بيان مقتل جندي في مشاة البحرية "بنيران غير معادية" قرب القاعدة الأميركية في سد حديثة الواقع بمحافظة الأنبار غربي العراق.

من جهتها قالت كتائب ثورة العشرين إحدى الحركات الإسلامية المسلحة في العراق إن إحدى كتائبها تمكنت من تدمير ما قالت إنها آلية أميركية من نوع همر في منطقة قرب الفلوجة. 

وفي المحافظة ذاتها أعلن الحزب الإسلامي العراقي اغتيال الشيخ عبد الغفور مرعي الراوي مسؤول الدعوة والإرشاد في الحزب بعد انتهائه من أداة صلاة الظهر يوم أمس. وفي بعقوبة قتل مسلحون ضابطا في الشرطة العراقية في الحي الصناعي غربي المدينة.

وفي كركوك أعلنت الشرطة العراقية أنها عثرت على جثتين إحداهما لضابط كبير في مغاوير وزارة الداخلية والأخرى لسائقه في المكان ذاته الذي قتل فيه مدير مدرسة ابتدائية مساء السبت. وقال ضابط في الشرطة إنه عثر على العميد محمد محروس وسائقه مكتوفي الأيدي وعليهما آثار إطلاق نار في الرأس.


القوات الأميركية أطلقت 509 سجناء من 3 سجون في العراق(الفرنسية)
إطلاق معتقلين
وفي خضم هذه التطورات أفرجت السلطات العراقية عن 509 سجناء عراقيين كانت القوات متعددة الجنسيات تحتجزهم في ثلاثة سجون موزعة شمالي ووسط وجنوبي العراق.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة العدل العراقية إنه تم إطلاق سراح 509 سجناء عراقيين بعد ثبوت عدم تورطهم في أي "مخالفات قانونية".

وأضاف أن السجناء -الذين أطلقوا من سجن بوكا في البصرة جنوبي العراق، وأبو غريب في بغداد وسط العراق، وسوسة في السليمانية شمالي العراق- خرجوا بعد أن تأكدت اللجنة الرباعية المؤلفة من وزارات العدل والداخلية وحقوق الإنسان, إضافة إلى ممثلين عن القوات المتعددة الجنسيات, "من براءة هؤلاء السجناء بعد دراسة مفصلة لملفاتهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة