مفتشو الذرية في كوريا الشمالية الأسبوع المقبل   
الأحد 1428/6/23 هـ - الموافق 8/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)

وفد الذرية برئاسة أولي هينونين (وسط) بحث في بيونغ يانغ مراحل التفتيش (رويترز-أرشيف)


ذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية أن فريق مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية سيبدأ السبت المقبل زيارة لكوريا الشمالية للإشراف على إغلاق مفاعلها النووي.

تستمر الزيارة ثلاثة أيام يشهد خلالها المفتشون الثمانية إجراءات إغلاق مفاعل يونغبيون وختم أبوابه بالشمع الأحمر ثم يعود ستة منهم، في حين يبقى مفتشان بشكل دائم لمراقبة التزام بيونغ يانغ بتعهداتها.

كانت بيونغ يانغ أعلنت الجمعة الماضي أنها ستغلق المفاعل فور استلامها الشحنة الأولى من زيت الوقود الذي تلقت وعدا بالحصول عليه في إطار اتفاق المحادثات السداسية الموقع في بكين في 13 فبراير/ شباط الماضي.

وبموجب الاتفاق تحصل بيونغ يانع على 50 ألف طن مقابل إغلاق المفاعل، كما ستحصل كوريا الشمالية على 50 الف طن من زيت الوقود الثقيل. وأيضا على 950 ألف طن إضافي من زيت الوقود أو مساعدات أخرى بنفس الحجم إذا اتخذت خطوات لتفكيك كل منشآتها النووية، حسب الاتفاق.

الوكالة ستراقب التزام كوريا الشمالية بإغلاق مفاعلها (رويترز-أرشيف)
عمليات التحقق
ومن المقرر أن تصل إلى الميناء الرئيسي لكوريا الشمالية الشحنة الأولى من الوقود الخميس المقبل قادمة من كوريا الجنوبية وتقدر بنحو 6200 طن، وتعقد الوكالة غدا الاثنين اجتماعا للموافقة على ميزانية اقترحها مديرها محمد البرادعي لتمويل عمليات المراقبة والتحقق من تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي.

وتقدر ميزانية العالم الحالي بنحو 2.3 مليون دولار أميركي والعام القادم 2.9 مليون دولار أميركي. وكان البرادعي قد شكا مؤخرا من ضعف التمويل الذي تقدمه الدول الصناعية الكبرى للوكالة الذرية، معتبرا أن ذلك يؤثر على قدرتها في مجال معالجة قضايا الحد من الانتشار النووي.

يشار إلى أن كوريا الشمالية طردت المفتشين الدوليين عام 2002 وانسحبت من معاهدة حظر الانتشار النووي، واعترفت بيونغ يانغ عام 2005 بامتلاك برنامج تسلح نووي وأجرت العام الماضي تجربة نووية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة