تفاؤل بنجاح الحوار الفلسطيني والمساعدات الأوروبية وشيكة   
الثلاثاء 23/5/1427 هـ - الموافق 20/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:36 (مكة المكرمة)، 0:36 (غرينتش)

الفصائل الفلسطينية تحرز تقدما في جلسات الحوار بشأن وثيقة الأسرى (الفرنسية-أرشيف)


أكدت الفصائل الفلسطينية التي تشارك في جلسات الحوار الوطني، أنها تقترب من الوصول إلى اتفاق وطني بشأن وثيقة الأسرى، ما قد ينفي الحاجة إلى إجراء استفتاء على هذه الوثيقة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن "الحوار لا يزال جاريا وبجدية عالية بهدف التوصل إلى التفاهمات النهائية حول ما تبقى من بنود وثيقة الأسرى".

وقد أبدى مسؤولون في حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) تفاؤلهم حيال التوصل لاتفاق نهائي، فيما توقعت مصادر في الجانبين الإعلان عن هذا الاتفاق خلال يومين.

في هذا السياق قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين النائب جميل المجدلاوي إن الفصائل بما فيها فتح وحماس والجهاد الإسلامي اتفقت على معظم بنود وثيقة الأسرى.

وأوضح أنه تم الاتفاق على 15 بندا وبقيت ثلاث نقاط محل تباين بشأن منظمة التحرير الفلسطينية والمقاومة والشرعية الدولية العربية، ولكنه أشار إلى أن المتحاورين قطعوا شوطا كبيرا بشأنها.

وأوضح المجدلاوي أن الاتفاق سيبلور أهداف النضال الوطني الفلسطيني، وهي إقامة دولة فلسطينية على جميع أراضي عام 1967 عاصمتها القدس الشريف، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم وفقا للقرار 194، والإفراج عن جميع الأسرى.

المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية (يسار) تبحث تفاصيل مساعدة الفلسطينيين (رويترز)

مساعدات أوروبية

على صعيد آخر أفادت مصادر في الاتحاد الأوروبي بأن المفوضية الأوروبية تأمل البدء بإرسال مساعدات بقيمة نحو مليون يورو مباشرة إلى الفلسطينيين بدون المرور بالحكومة بحلول نهاية الأسبوع.

وبعد الإعلان عن إقرار تلك الآلية الأوروبية لمساعدة الفلسطينيين، قال وزير المالية الفلسطيني عمر عبد الرازق إن "الحصار بدأ يتفكك" وإن الوزارة بدأت بصرف 300 دولار لبعض فئات موظفي السلطة.

ولبحث تفاصيل المساعدات الأوروبية يلتقي اليوم الرئيس محمود عباس المفوضة الأوروبية للعلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر لبحث آلية تقديم مساعدات للفلسطينيين.

كما تلتقي المفوضة الأوروبية وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني، وتأتي زيارتها للمنطقة بعدما صادق الاتحاد الأوروبي الجمعة على إنشاء صندوق خاص للفلسطينيين.

المقاومة الفلسطينية تواصل إطلاق صواريخ القسام داخل الأراضي المحتلة (الفرنسية)

هجوم وصواريخ
على الصعيد الميداني أصيبت ثلاث إسرائيليات بجروح طفيفة خلال هجوم بالأسلحة الرشاشة نفذه فلسطينيون على حافلة في الضفة الغربية.

ووقع الهجوم قرب مستوطنة شيلو عند محور الطريق الرئيسية التي تربط رام الله بنابلس. وأصيبت الحافلة بأضرار.

وفي وقت سابق أطلق فلسطينيون اثنين من صواريخ القسام المحلية الصنع على أهداف إسرائيلية قرب قطاع غزة.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في موقعها على الإنترنت أن صاروخا أصاب العديد من أعمدة الكهرباء في بلدة سديروت جنوبي إسرائيل وعرقل إمدادات الكهرباء إلى حي رابين في البلدة.

وأضافت أن الصاروخ الثاني أطلق غرب منطقة النقب وسقط قرب السياج الحدودي، ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات أو خسائر بشرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة