إدارة بوش أخفت تقريرا عن تأثير تغيرات المناخ   
الأربعاء 1429/7/14 هـ - الموافق 16/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:35 (مكة المكرمة)، 15:35 (غرينتش)

بوش يشيح بوجهه عن تقرير بشأن الانحباس الحراري (رويترز-أرشيف)

كشفت صحيفة ديلي تلغراف أن البيت الأبيض أخفى تقريرا أعده علماء أميركيون يظهر بالتفصيل ازدياد معدلات الوفيات الناجمة عن ارتفاع درجات الحرارة والحرائق والأمراض والضباب والتي عزوها لظاهرة الانحباس الحراري.

واتهم بعض أنصار البيئة إدارة الرئيس جورج بوش لتأخرها في نشر التقرير المؤلف من 149 صفحة لكي لا تضطر لوضع ضوابط تنظم الانبعاثات الغازية, على حد تعبير الصحيفة البريطانية.

وقد أعد التقرير ضمن رد على حكم للمحكمة العليا في 2007 بموجب قانون الهواء النظيف الذي ألزم هيئة حماية البيئة بضبط الانبعاثات الغازية ما لم يكن هناك مبرر علمي يحول دون ذلك.

ويحدد التقرير لأول مرة الحقيقة العلمية للمخاطر الجمة التي تشكلها ظاهرة الانحباس الحراري على البشر والغذاء والطاقة والمياه التي تعتمد عليها المجتمعات.

ونقلت الصحيفة على لسان العلماء بهيئة حماية البيئة أن "الخطر (على صحة الإنسان والمجتمع والبيئة) يتفاقم وتزداد معه درجة التغير المناخي وحجمه".

وقال العلماء في تقريرهم إن الانحباس الحراري بات ظاهرة واضحة تقع مسؤولية حدوثها على بني البشر.

ويشير التقرير إلى أن الظروف الجوية القاسية والأمراض التي تنقلها حشرات القراد وكائنات حية أخرى قد تقضي على مزيد من الناس فيما سترتفع درجات الحرارة وتزداد أمراض الحساسية سوءا بسبب زيادة ما تفرزه النباتات من غبار الطلع.

وكان البيت الأبيض قد رفض النتائج التي توصل إليها العلماء في تقريرهم, معتبرا أن قانون الهواء النظيف أداة خاطئة لضبط التلوث الناجم عن تغير المناخ، الأمر الذي يقتضي سن قانون جديد يتصدى للظاهرة حصريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة