بوش يدافع عن إنجازاته والكونغرس يتهم الأمن العراقي بالفشل   
الجمعة 1428/6/14 هـ - الموافق 29/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:18 (مكة المكرمة)، 0:18 (غرينتش)
دفاع جورج بوش عن إنجاز قواته جاء ردا على تقرير للكونغرس (الأوروبية)

قال الرئيس الامريكي جورج بوش إن القوات الأمريكية والقوات العراقية يحققان نجاحاً في حربهما ضد ما يسميه بالإرهاب.
 
وأضاف بوش أنه يجب عدم قياس النجاح في العراق انطلاقا من النظر لعدد تفجيرات السيارات المفخخة، مشبهاً الوضع في العراق بإسرائيل التي قال إنها  "لم تمنعها الهجمات الانتحارية من تحمل مسؤوليتها".
 
تأتي هذه التصريحات إثر تأكيد الكونغرس في تقرير أن الجيش العراقي والشرطة المحلية ما يزالان عاجزين عن توفير الأمن لمواطنيهم, رغم أن الولايات المتحدة أنفقت حتى الآن أكثر من 19 مليار دولار على تدريبهم.
 
قتلى بالعشرات
ومن جهة أخرى أسفرت الهجمات وأعمال العنف في العراق أمس عن مقتل 34 مدنيا, وعثر على 20 جثة مقطوعة الرأس ببغداد وجثتي مسيحيين بالموصل. من جهته أعلن الجيش البريطاني مقتل ثلاثة من جنوده, فيما أعلنت القوات الأميركية مقتل أحد جنودها في انفجار لغم أرضي.
 
وكان أعنف هجمات اليوم في محطة البياع لنقل الركاب في بغداد, فقد أسفر انفجار سيارة مفخخة هناك عن مقتل 25 مدنيا عراقيا وإصابة أكثر من 40 آخرين بجروح. كما أسفر الانفجار -الذي وقع في وقت الذروة الصباحي- عن أضرار مادية واسعة وتسبب في إحراق أكثر من 40 سيارة.
 
وبعد هذا الهجوم بقليل انفجرت سيارة مفخخة أخرى عند محطة وقود المنصور ببغداد وقتلت خمسة أشخاص وأصابت 11 آخرين بجروح. وتسببت السيارة المفخخة التي كانت متوقفة ضمن طابور ينتظر التزود بالوقود, في إحراق 16 سيارة أخرى كانت متوقفة معها في الطابور.
 
كما قتل أربعة أشخاص بينهم ثلاث نساء وأصيب 14 آخرون بجروح لدى سقوط قذائف هاون على أحياء متجاورة في مناطق الفضل والشورجة والصدرية. وقالت مصادر أمنية عراقية إن النساء الثلاث قتلن داخل منزلهن لدى سقوط إحدى القذائف الثلاث عليه.
 
في قضاء سلمان باك جنوبي بغداد عثرت الشرطة العراقية على 20 جثة مقطوعة الرأس ملقاة في مكان واحد على ضفة نهر دجلة. وقالت الشرطة إنها لم تتعرف حتى الآن على أصحاب هذه الجثث.
 
وفي الموصل عثرت الشرطة العراقية على جثتي مسيحيين يعمل أحدهما صحفيا في جريدة محلية تابعة لجمعية "بيث نهرين" الثقافية المسيحية.
 
بريطانيون وأميركي
القوات الأميركية فقدت منذ غزو العراق 3553 جنديا (الفرنسية)
من جانبه قال الجيش البريطاني إن ثلاثة من جنوده قتلوا وأصيب آخر في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دوريتهم جنوبي شرقي البصرة.
 
ووقع الانفجار فجر اليوم عندما ترجل أفراد الدورية من عرباتهم العسكرية. وبذلك يرتفع إلى 155 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في العراق منذ غزوه عام 2003.
 
من جهته أعلن الجيش الأميركي اليوم مقتل أحد جنوده في انفجار عبوة ناسفة شرقي بغداد ليرتفع إلى 76 عدد مجنديه الذين قتلوا في الهجمات والتفجيرات منذ مطلع هذا الشهر.
 
وسط هذه التطورات قدمت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية للبرلمان اليوم خطة للانسحاب الكامل من العراق لتنهي بذلك انتشار ثالث أكبر قوة أجنبية في البلاد. وتوقعت الوزارة أن يتم الانسحاب بحلول سبتمبر/أيلول المقبل.
 
زيارة سامراء
الحكومة العراقية تريد من الشيعة التريث لحين تأمين الطرقات في سامراء (الفرنسية)
وعلى صعيد آخر جدد الزعيم الشيعي مقتدى الصدر دعوة أتباعه لزيارة المرقدين العسكريين في سامراء الأسبوع المقبل.
 
غير أن بيانا صادرا عن رئيس الحكومة نوري المالكي دعا المواطنين إلى التريث وعدم الاستجابة بسبب عدم اكتمال عملية تأمين الطريق إلى المدينة. كما حذر من هذه الزيارة زعماء سنة قالوا إنها تعرض حياة الزوار للخطر بسبب عدم تأمين المنطقة لحد الآن.
 
وقال الصدر في بيان إن زيارة سامراء "تقرب العراقيين وتكسر الحواجز التي وضعها الاحتلال والتكفير". وجاء في البيان "نعول على العراقيين من عشائر ووجهاء وجهات رسمية إبداء حسن النية والتعاون لإنجاح هذه الزيارة كي تكون نقطة تحول في العلاقات المتصدعة وللتأكيد أن من قام بتفجير المرقدين لا يرضيه تحقق الزيارة لذلك سيحاول جاهدا منعها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة