بيونغ يانغ قد تواصل تجارب صواريخها   
الجمعة 1430/7/11 هـ - الموافق 3/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:44 (مكة المكرمة)، 10:44 (غرينتش)

وحدة صاورخية في عرض عسكري أقيم في بيونع يانغ قبل شهرين (الفرنسية)

لم تستبعد جهات إقليمية ودولية قيام كوريا الشمالية بإطلاق المزيد من الصواريخ في وقت أعلنت جارتها الجنوبية تخصيص عشرات الملايين من الدولارات لإقامة نظام دفاعي للتصدي لأي هجوم نووي من الشمال.

فقد نقل عن مسؤول في هيئة أركان الجيش الكوري الجنوبي أن السلطات المعنية تراقب الوضع في الشطر الشمالي وسط تقديرات باحتمال قيام بيونغ يانغ بإطلاق المزيد من الصواريخ، لافتا إلى أن الأخيرة أعلنت منطقة بحرية محظورة على السفن قبالة سواحلها الشرقية حتى العاشر من الشهر الجاري.

وفي الأثناء تضاربت التكهنات بشأن اعتزام كوريا الشمالية إطلاق صاروخ بعيد المدى من طراز تايبودونغ باتجاه جزيرة هاواي على الساحل الشرقي للولايات المتحدة غدا السبت الذي يوافق احتفالات واشنطن بعيد الاستقلال.

من جانبه لم يستبعد سكرتير مجلس الوزراء الياباني تاكيو كاوامورا أن تقدم كوريا الشمالية على هذه الخطوة معتمدا في استنتاجه على ما أسماه السلوك السابق للدولة الشيوعية، في الوقت الذي قلل فيه خبراء عسكريون أميركيون من هذه الاحتمالات، مشيرين إلى عدم وجود ما يدل على استعداد كوريا الشمالية لإطلاق صاروخ بعيد المدى.

مظاهرة في سول ضد التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية (رويترز)
إجراءات استفزازية
وفي السياق نفسه قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكورية الحنوبية وون تاي جاي إن التقارير الإعلامية عن نية كوريا الشمالية إطلاق صاروخ بعيد المدى تجاه الساحل الشرقي للولايات المتحدة تبقى مجرد تكهنات.

وأضاف أن التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية لا تحمل أي بعد إقليمي أو دولي بل هي مجرد رسائل استفرازية ضد كوريا الجنوبية أيا كانت نوعية الصورايخ.

يشار إلى أن الصواريخ الأربعة التي أطلقتها كوريا الشمالية الخميس سقطت جميعها على بعد مائة كليومتر قبالة سواحلها الشرقية في بحر اليابان، أي ضمن نطاق المواقع التي أعلنتها بيونغ يانغ مناطق محظورة على الملاحة البحرية.

نظام دفاعي
من جهته أكد مسؤول عسكري رفيع المستوى في كوريا الجنوبية أن بلاده قررت تخصيص 78 مليون دولار في السنوات الخمس المقبلة لبناء نظام دفاعي يحمي المنشآت الهامة والرئيسية في البلاد من أمواج النبضات الكهرومغناطيسية الناجمة عن الانفجارات النووية على ارتفاعات عالية.

وتؤدي هذه النبضات -التي تعتبر تمهيدا لهجوم نووي شامل- إلى إغلاق جميع الأجهزة والمعدات الكهربائية بما فيها الأنظمة الدفاعية ضمن مسافة قد تصل إلى مئات الكيلومترات.

غيبس: كوريا الشمالية بدأت تشعر بآثار العقوبات عليها (رويترز-أرشيف)
وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية قد أعلنت أيضا تخصيص نحو ستة ملايين دولار لشراء طائرات تجسس من دون طيار من طراز هوك قادرة على التحليق في ارتفاعات عالية، بالإضافة إلى تخصيص مبالغ لشراء قنابل خارقة للتحصينات والملاجئ، وصواريخ من طراز كروز أرض أرض وأرض جو تتميز بدقة عالية في إصابة أهدافها.

الموقف الأميركي
وفي واشنطن دان المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في مؤتمر صحفي الخميس التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية ولم يستبعد احتمال مواصلة هذة الدولة "تصرفاتها الاستفزازية"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الدولة الشيوعية "بدأت تشعر بتأثير العقوبات الدولية" ما يستدعي تطبيق العقوبات الجديدة التي تشمل اعتراض وتفتيش السفن الكورية الشمالية.

وأضاف غيبس أن كوريا الشمالية بدأت تستجيب للضغوط دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل، لكنه رفض التعليق عما إذا كانت هذه المؤشرات تتعلق بوجود معلومات تفيد بأن بيونغ يانغ لا تنوي القيام بتجربة لإطلاق صاروخ بعيد المدى.

وفي سيدني العاصمة الاقتصادية لأستراليا، وصف وزير الدفاع الأسترالي جون فولكنر التجارب الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية "بالسلوك الاستفزازي"، داعيا الأخيرة للتوقف عن مثل هذه الممارسات والعودة إلى طاولة المفاوضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة