العراق يقف على شفا كارثة   
الجمعة 1424/3/22 هـ - الموافق 23/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حذرت صحيفة تايمز البريطانية من حدوث كارثة في العراق بسبب عدم التزام أميركا بتعهداتها السابقة, وأفادت هآرتس بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي سيطرح خارطة الطريق للتصويت عليها من قبل حكومته. وفي الإطار ذاته ذكرت يديعوت أحرونوت أن محمود عباس طلب من حماس وقف عملياتها، غير أنها رفضت ذلك إلا بعد تحقق عدة شروط.

خطط غير كافية

على واشنطن أن توفي بتعهداتها وتسرع من جهودها لإعمار العراق, لأن غير ذلك سيكون بمثابة التربة الخصبة التي تنشط من خلالها الخلايا الإرهابية

تايمز

فقد قالت صحيفة تايمز البريطانية إن لجنة الشؤون الخارجية التابعة للحزب الجمهوري في الكونغرس الأميركي حذرت الرئيس جورج بوش من أن الوضع في العراق ينذر بوقوع كارثة.

ونقلت الصحيفة عن رئيس اللجنة ريتشارد لوغار قوله "إن على واشنطن أن توفي بتعهداتها وتسرع من جهودها لإعمار العراق وتدفع مليارات الدولارات من أجل ذلك وتحقق السلام, ونقيض ذلك سيكون بمثابة التربة الخصبة التي تنشط من خلالها الخلايا الإرهابية".

وأضاف لوغار المعروف بأنه من المعتدلين أن خطط الإدارة الأميركية للعراق في مرحلة ما بعد الحرب غير كافية. أما الديمقراطيون فشرعوا في الحديث عن مخاطر تقويض الانتصارات العسكرية الأميركية التي تحققت في العراق, بحسب الصحيفة.

التحفظات الإسرائيلية
وفي موضوع آخر ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن رئيس الوزراء أرييل شارون ربما سيطرح خارطة الطريق أمام حكومته للتصويت والمصادقة عليها في جلستها يوم الأحد المقبل, إذا وافقت واشنطن على أخذ التحفظات الإسرائيلية على الخارطة في الحسبان.

وتضيف الصحيفة "وقبل أن يفعل شارون ذلك كانت الولايات المتحدة قد أعلنت بشكل رسمي موافقتها على أخذ التحفظات الإسرائيلية على خارطة الطريق في الحسبان عند تطبيقها, وذلك في الاجتماع الذي تم في البيت الأبيض أمس بين مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس ومدير مكتب شارون دوف ويسغلاس".

ويعتقد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه مع إعلان واشنطن قبولها للتحفظات الإسرائيلية فبالإمكان موافقة الحكومة الإسرائيلية بالأغلبية على خارطة الطريق.

شروط حماس

حماس وافقت على مطلب محمود عباس بوقف إطلاق النار بشروط أربعة ينبغي على إسرائيل الالتزام بها

يديعوت أحرونوت

ومن جانبها نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية عن مصادر في حركة حماس أن رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس ألحّ على مندوبي الحركة أثناء لقائه معهما أمس أن يعملوا على وقف إطلاق النار لمدة سنة في إطار هدنة.

وقد قدم مسؤولا حماس أربعة شروط لقبول ذلك وهي: إطلاق سراح جميع المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ووقف سياسة الاغتيالات من قبل إسرائيل إضافة إلى وقف الهجمات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية وإخراج المواطنين الفلسطينيين من دوامة العنف الإسرائيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة