باول يبحث مع أعضاء الانتقالي إعادة الإعمار   
الأحد 1424/7/19 هـ - الموافق 14/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
باول يصل بغداد بعيد سقوط جندي أميركي على يد رجال المقاومة (الفرنسية)

وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى بغداد في أول زيارة للعراق منذ احتلاله. وكان في استقبال باول الذي وصل قادما من الكويت على متن طائرة عسكرية الحاكم الأميركي بول بريمر وعدد من الضباط الأميركيين.

ومن المقرر أن يجري باول محادثات مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري وأعضاء مجلس الحكم الانتقالي العراقي الذي عينته الولايات المتحدة.

ويعد باول أرفع مسؤول أميركي يزور العراق منذ الإطاحة بالرئيس صدام حسن كما أنه أول وزير خارجية أميركي يجري محادثات ببغداد منذ نحو نصف قرن.

كولن باول
واستبق باول زيارته لبغداد بالاعتراف بوجود خلافات داخل مجلس الأمن بشأن إعادة السلطة إلى العراقيين.

ويرى المراقبون أن زيارة باول تهدف بشكل أساسي إلى إظهار تأييد واشنطن لبول بريمر وأعضاء مجلس الحكم الانتقالي والحكومة المنبثقة عنه. وأعلن المتحدث باسم الخارجية ريتشارد باوشتر أن محادثات باول في بغداد تركز على مدى التقدم الذي حققته جهود إعادة الإعمار وتحقيق الاستقرار السياسي.

هجوم في الفلوجة
وقد وصل باول بعد ساعات قليلة من إعلان متحدثة باسم جيش الاحتلال الأميركي مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين في انفجار عبوة ناسفة في دورية عسكرية أميركية صباح اليوم عند مدخل مدينة الفلوجة غرب بغداد.

وأسفر الانفجار عن تدمير آلية عسكرية فيما هرعت مروحيات أميركية لنقل المصابين وتعرضت إحداها لهجوم بقذيفة "آر بي جي". وما يزال التوتر يخيم على الفولجة بسبب مقتل تسعة من رجال الشرطة العراقيين برصاص الجيش الأميركي.

وفي بعقوبة ذكر مراسل الجزيرة نقلا عن شهود عيان أن دورية عسكرية أميركية تعرضت صباح اليوم لهجوم بعبوة ناسفة في منطقة السادة بالمدينة الواقعة شمال شرقي بغداد. وقالت الأنباء إن الهجوم أدى إلى إصابة آلية عسكرية أميركية بأضرار. وقامت القوات الأميركية في المنطقة بحملة تفتيش واسعة بحثا عن منفذي الهجوم.

عملية مشتركة لتفتيش منزل في تكريت (رويترز)
في هذه الأثناء أغار أكثر من 100 من الجنود الأميركيين ورجال الشرطة العراقيين تدعهم المروحيات الأميركية على قرية جبل حمرين الصحراوية بمنطقة تكريت بزعم ملاحقة لصوص. وأفادت الأنباء اعتقال سبعة أشخاص هناك.

قوانين عراقية
وعلى صعيد الوضع الداخلي أعلن وزير العدل العراقي هاشم عبد الرحمن عن تشكيل محكمة مختصة للنظر في ما أسماه "جرائم النظام السابق" موضحا أن المحكمة ستباشر عملها قريبا بدراسة كل القضايا ومعاقبة من تثبت إدانتهم.

وأكد الوزير في مؤتمر صحفي ببغداد أنه لم تجر حتى الآن تغييرات أو تعديلات في القوانين والقرارات التي أصدرها النظام السابق باستثناء تلك المتعلقة بحقوق الإنسان، وأن لجانا شكلت لمراجعة كافة القوانين المعمول بها حاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة