مخاطر لبعض حبوب منع الحمل   
الخميس 1432/11/30 هـ - الموافق 27/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)


كشفت دراسة طبية حديثة أن النساء اللواتي يتناولن بعض الأنواع الجديدة من حبوب منع الحمل عرضة بشكل أكبر لخطر الإصابة بالجلطة الدموية التي قد تكون قاتلة بالمقارنة مع اللواتي يستخدمن الأنواع القديمة من تلك الحبوب.

ويقول خبراء إنه يجب على النسوة اللواتي يستخدمن ما يوصف بالجيل الثالث من حبوب منع الحمل -التي تم تطويرها في ثمانينيات القرن الماضي- أن يستبدلن بها نوعا آخر، وذلك في أعقاب نتائج لدراسة طبية حديثة جرت على ملايين النساء في الدانمارك.

وأشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إلى دراسات قديمة جرت على ثلاثة ملايين امرأة وكشفت عن أن جميع أنواع حبوب منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم، تزيد خطر حدوث تجلط الدم في أوردة الساق العميقة، وهو ما يعرف باسم الجلطات الدموية الوريدية، وأن هذه الجلطات يمكن أن تكون قاتلة في حال انتقالها إلى الرئتين.

وأما في الدراسة الأخيرة، فقام الخبراء في جامعة كوبنهاغن بفحص قاعدة بيانات وسجلات منع الحمل وحالات الجلطة في فترة ما بين 2001 و2009 لملايين النساء بأعمار تتراوح بين 15 و49 عاما، ووجدوا أن 4246 امرأة منهن عانين من جلطة وريدية لأول مرة خلال تلك الفترة.

خطر الجلطة
وكشف الدراسة الجديدة عن أن خطر الجلطة الوريدية تضاعف ثلاث مرات عند النساء اللواتي تناولن حبوب منع الحمل التي تحتوي على مادتي "ليفونورغيسترل" و"سيكسفولد".

وعلى صعيد متصل كشفت دراسة منفصلة نشرتها المجلة البريطانية للسرطان عن أن تناول حبوب منع الحمل لعشر سنوات، من شأنه تقليل نسبة إصابة النساء بسرطان المبيض بحوالي 45%.

وأما النساء اللواتي سبق لهن الإنجاب، فيكن أقل عرضة للإصابة بالداء الذي يقضي على أربعة آلاف امرأة كل عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة