كوستاريكا تنتزع التعادل من تركيا وتؤجل الحسم   
الأحد 1423/3/29 هـ - الموافق 9/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
لاعب كوستاريكا باركس يخطف هدف التعادل في مرمى تركيا

قاد وينستون باركس منتخب بلاده كوستاريكا إلى انتزاع تعادل ثمين 1-1 أمام تركيا في ختام مباريات الجولة الثانية من المجموعة الثالثة التي أقيمت في مدينة إينشيون (ضواحي سول) لتضمن البرازيل تأهلها إلى الدور الثاني ويتأجل الحسم على بطاقة التأهل الثانية إلى الجولة الثالثة والأخيرة.

وسجل وينستون باركس هدف كوستاريكا في الدقيقة 86 بعد أن افتتح إيمري بيلوزوغلو التسجيل لتركيا في الدقيقة 56.

ويتصدر المنتخب البرازيلي الترتيب برصيد ست نقاط تليه كوستاريكا ولها أربع نقاط وتركيا ولها نقطة واحدة, أما الصين فماتزال من دون رصيد. وباتت البرازيل ثاني منتخب يصعد إلى الدور الثاني بعد إسبانيا التي حجزت بطاقتها يوم الجمعة الماضي.

حظوظ الفرق
وستكون كوستاريكا في حاجة إلى التعادل في مباراتها الأخيرة مع البرازيل, في حين يبدو فوز تركيا على الصين أملها الوحيد. وإذا خسرت كوستاريكا أمام البرازيل بهدف, وفازت تركيا على الصين بهدف, ستتأهل كوستاريكا. أما خسارة كوستاريكا بأكثر من هدف, فإن تركيا يكفيها الفوز بأي عدد من الأهداف لضمان بلوغ الدور الثاني.

البداية تركية
صراع على الكرة بين إيمير بيلوزوغلو (يسار) لاعب منتخب تركيا وماريسيو سوليس لاعب منتخب كوستاريكا
أخذ المنتخب التركي المبادرة منذ اللحظات الأولى لأنه كان مطالبا بالفوز وقام بتحركات جيدة واعتمد على الكرات العالية باتجاه المهاجم العملاق هاكان سوكور صاحب التسديدات الرأسية الخطيرة, في حين ركزت كوستاريكا على الهجمات المرتدة بقيادة نجم مانشستر سيتي الإنجليزي باولو وانشوب.
ومن إحدى التمريرات داخل المنطقة, سدد سوكور كرة رأسية في الدقيقة الثامنة وهو بين مدافعين فعلت العارضة بقليل, ثم احتسب الحكم ركلة حرة حركها يلديراي باستورك وسددها أوميت إلى جانب القائم الأيسر. ثم سدد حسن ساس في الدقيقة 15 الذي تحرك في جميع أرجاء الملعب كرة قوية ارتمى عليها الحارس إريك لونيس.

وكانت أخطر فرصة خلال الشوط الأول في الدقيقة 32 عندما حضر ويلمر لوبيز كرة رائعة إلى والتر سنتينيو فانفرد الأخير بالحارس لكنه سدد عاليا وهو على خمسة أمتار من المرمى.

هدف تركي
إيمري بيلوزوغلو في طريقه إلى تسجل هدف تركيا الأول
وبدأ الأتراك الشوط الثاني كما فعلوا في الأول مهاجمين منذ الدقائق الأولى, وتلقى سوكور في الدقيقة الخمسين كرة أمامية طويلة سيطر عليها وتوغل داخل المنطقة قبل أن يسددها بيسراه علت العارضة بقليل.

ونجح المنتخب التركي في افتتاح التسجيل في الدقيقة 56 عندما مرر ساس الكرة باتجاه إيمري بيلوزوغلو فراوغ الأخير ثلاثة مدافعين وسدد باتجاه المرمى لكن الحارس صدها دون أن يسيطر عليها فتهيأت من جديد أمام بيلوزوغلو ليعيدها زاحفة داخل الشباك في الدقيقة 56.

وأدركت كوستاريكا حراجة الموقف وتحركت ماكينتها الهجومية بعد أن كانت معطلة
وهددت مرمى تركيا لكن المهاجمين تميزوا بالرعونة أمام المرمى فأهدروا العديد من
الفرص التي سنحت لهم.

فرحة كوستاريكية
التركي دافالا يسحب قميص لاعب كوستاريكا مارتن
وأجرى مدرب كوستاريكا ألكسندر غيمارايش تبديلين من أجل تعديل النتيجة أاشرك
وينستون باركس والمخضرم هرنان مدفورد مكان رونالدو غوميز وسنتينو, فنجح الأول في
إدراك التعادل عندما فشل الدفاع التركي في تشتيت كرة عرضية ليسددها في الشباك من
مسافة قريبة قبل نهاية المباراة باربع دقائق.

وسنحت أمام كوستاريكا فرصة للفوز وحسم التأهل إلى الدور الثاني عندما راوغ وانشوب مدافعا تركيا ثم الحارس قبل أن يسدد في الشباك من الخارج. وقد يدفع منتخب كوستاريكا ثمن ضياع هذه الفرصة غاليا.

قالوا بعد المباراة


مدرب تركيا
"دخلنا المباراة من أجل الفوز، لعبنا بشكل جيد في الشوطين الأول والثاني ولكن اللاعبين شعروا بالتعب. أشعر بخيبة أمل لما آلت إليه النتيجة خاصة أنني اعتقدت بأننا ضمنا الفوز ولكن كوستاريكا سجلت هدف التعادل.
الدفاع الكوستاريكي صلب لذلك فشلنا في اختراقه. لقد عدنا إلى كأس العالم بعد غيبة 54 سنة وآمل التغلب على الصين والتأهل إلى الدور الثاني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة