القوات الفلبينية تحاصر أبو سياف وتقتل خمسة شيوعيين   
الثلاثاء 1422/7/22 هـ - الموافق 9/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجموعة من مقاتلي أبو سياف في جنوب الفلبين (أرشيف)
أعلن عسكريون فلبينيون أن قوات الأمن الفلبينية تحاصر مجموعة من مقاتلي جماعة أبو سياف الذين يحتجزون عددا من الرهائن من بينهم أميركيان وعدد من الفلبينيين في جنوب البلاد عقب مواجهات قتل فيها 21 من جماعة أبو سياف. وذكر الجيش الفلبيني أن مواجهات قبلية وقعت في جنوبي البلاد تسببت في خرق وقف إطلاق النار بين الحكومة وجبهة تحرير مورو الإسلامية. وفي غضون ذلك لقي 5 من المقاتلين الشيوعيين مصرعهم في مواجهات مع القوات الحكوميةفي شمال البلاد.

وقال مسؤول عسكري في الجنوب إن "جماعة أبو سياف مطوقة والقضاء عليها مسألة وقت فقط" معربا عن الأمل في تحرير الرهائن الذين مضى على احتجازهم قرابة الخمسة أشهر.

وأشار المسؤول العسكري إلى أن المجموعة الأساسية للمقاتلين موجودة على الساحل الغربي لجزيرة باسيلان ومعها المحتجزان الأميركيان مارتن وغراسيا برونهام. وقال "إننا مستعدون للإجهاز على جماعة أبو سياف" مشيرا إلى أن الجيش قتل 21 من عناصر الجماعة نهاية الأسبوع وأصاب عددا مماثلا بجروح. وأضاف المسؤول العسكري أن 17 من القوات الفلبينية أصيبوا بجروح في هذه المواجهات المستمرة مع المقاتلين.

وفي السياق ذاته أعلن متحدث باسم المقاتلين لإحدى الإذاعات المحلية أن الرهائن "أصابهم الإنهاك" من جراء قصف القوات الحكومية الذي لا يميز بين المقاتلين والرهائن. وأكد المتحدث استعداد مقاتليه لشن هجمات انتقامية في باسيلان ووجه تحذيرا إلى السكان بوجوب مغادرة المنطقة.

واستنادا إلى مصادر رسمية فإن حوالي مائة من المقاتلين يتخذون مواقع لهم قرب مدينة لانتوان في الجزيرة حيث نشرت حكومة مانيلا قرابة سبعة آلاف جندي لملاحقتهم.

مقتل خمسة شيوعيين
وعلى صعيد آخر قالت مصادر عسكرية إن خمسة من المقاتلين الشيوعيين قتلوا في مواجهات مع قوات الأمن الفلبينية في شمال البلاد. وأضافت المصادر أن جنديا جرح في المواجهات التي جرت يوم أمس مع قوات "جيش الشعب الجديد" الشيوعية.

وعلقت الرئيسة غلوريا أرويو المباحثات التي تجريها حكومتها مع الجبهة الوطنية الديمقراطية -الجناح السياسي لجيش الشعب الجديد- في يونيو/ حزيران الماضي بعد مقتل اثنين من أعضاء الكونغرس على يد فرق تابعة لها. ويخوض جيش الشعب الجديد حرب عصابات ضد الحكومة في مانيلا منذ 32 عاما.

مواجهات قبلية
مقاتلون من جبهة تحرير مورو (أرشيف)
وفي تطور آخر أعلن الجيش عن مصرع أربعة من المقاتلين المسلمين وجندي حكومي في مواجهات قبلية بين المسلمين في جنوب الفلبين.

وقال الناطق باسم الجيش إن مقاتلين من جبهة تحرير مورو الإسلامية هاجموا مواقع عسكرية في شريف آغوك في عطلة نهاية الأسبوع. وأوضح الناطق العسكري بأن مقاتلي مورو الذين وقفوا إلى جانب فريق من تلك القبائل, هاجموا مواقع الجيش الذي لم يتدخل في مواجهات القبائل.

واعترف ناطق باسم الجبهة بمشاركة قواته في المواجهات القبلية لكنه نفى قيام الجبهة بمهاجمة مواقع عسكرية.

وذكرت أنباء بأن حوالي 100 عائلة هربت من مكان المواجهات بعد تبادل قذائف المورتر التي يعتقد أن الجبهة قامت بإطلاقها وتسببت في جرح تسعة أشخاص. لكن الناطق باسم الجبهة وجه عبر الإذاعة نداء إلى مقاتليها بعدم المشاركة في المواجهات خوفا من إمكانية تأثيرها في المفاوضات مع الحكومة والتي ستجري في وقت لاحق من هذا الشهر.

ووقعت الحكومة والجبهة اتفاقا لوقف إطلاق النار في أغسطس/ آب الماضي لتمهيد الطريق أمام إجراء مفاوضات بين الجانبين. غير أن مواجهات متفرقة تقع بين الحين والآخر بين الجانبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة